شقيق طبيب الأطفال الدكتور أحمد البوعلي يروي لحظة اكتشاف إصابته ومصدر العدوى

روى المهندس عادل، شقيق الدكتور أحمد البوعلي، طبيب الأطفال الذي وافته المنية بسبب فيروس كورونا، تفاصيل إصابة شقيقه بالفيروس وكيف استقبل الخبر.

خالط مصابين بالفيروس

وأضاف في مداخلة بقناة “الإخبارية”، إن الفقيد كان أحد الممارسين الصحيين المكلفين بالعمل أثناء عطلة العيد الرسمية، واتضح لاحقاً أنه خالط مصابين بالفيروس خلال هذه الفترة، وبدأت الأعراض في الظهور في الأسبوع الذي يليه، مؤكدًا أنه لم يكن يعلم أنه مصاب بالفيروس إلا عندما اشتدت عليه الآلام والأعراض.

استقبل الخبر بالصبر

وأوضح أنه ذهب إلى المستشفى لمعالجة هذه الأعراض، وبسبب الالتهاب قرر الطبيب المناوب تنويمه بالمستشفى، حيث كشفت الفحوص التي أجريت له إصابته بالفيروس، لافتاً إلى أن شقيقه استقبل الخبر بالصبر وكان متفائلا والابتسامة لا تفارق محياه.

كان يعامل مرضاه من الصغار كأبنائه

وأضاف أنه حصل على البورد السعودي والأردني في تخصصه “طب أعصاب الأطفال”؛ لحبه الشديد لهم، حيث كان يعامل مرضاه من الصغار كأبنائه، ويتواصل مع أسرهم من جواله الشخصي للاطمئنان عليهم، حتى خارج أوقات الدوام الرسمية، وأثناء العطلات؛ إيماناً منه بأن الطب رسالة إنسانية قبل أن يكون مهنة.

اترك رد