الذراعين -نجم الرشا ( للمزارعين )

هجر نيوز – خاص :

ففي هذا الوقت يشتد ويقوى النبت بحيث يعلق الشوك بالثوب وتنصب الشباك لصيد الطير ويطيب الزمان للنساك الذين يحلون بالأرض فلا حر ولا برد فيه قوة فصل الربيع واستحكامه وهو المنزلة الخامسة من منازل فصل الربيع وفيه إمتداد ماء الفرات وفيه باكورة اليقطين ( القرع ) والتفاح وفيه غرس أفراخ النخيل ولا يزرع به القت ( البرسيم ) تتدلى فيه قنيان النخيل بعد مرور ثمانية أسابيع من نهاية التلقيح وفيه جني ثمر البن في مناطق جنوب الجزيرة وجمع الخيار والقثاء والمشمش وعسل النحل وتسمد فيه الأشجار ويزرع فيه البطيخ والفلفل والباميا واللوبيا والفاصوليا والبصل والكراث والملوخية والرجلة والفول السوداني والسمسم بالإضافة للقطن والقرع والكوسة والباذنجان والفجل والطماطم وفي هذا النجم تكثر الطيور كالقمري والصفاري والغرانيق وفيه هجرة طيور الصفار والخواضير والطيور الصغيرة .

آخر النجوم اليمانية وسمي بذلك تشبيهاً بالرشاء وهو الحبل عدد أيامه ( 13 ) يوم وقبل بدايته بيوم بداية الكنّه وعدد أيامها ( 40 ) يوم وقيل ( 39 ) والكنة هي وقت إختفاء الثريا ( الخفوق ) حيث تشاهد فجراً متدلية نحو الأرض وقريبة منها في جهة الغرب الشمالي وسرعان ما تخفق وتختفي نهائياً من السماء للمدة التي ذكرناها سابقاً وتسمى مدة الإختفاء هذه بـ ( الكنة ) والذي لا تشاهد فيه الثريا إلا بعد بداية القيظ في فجر ( 7 ) أو ( 6 ) يونيو حيث تطل وتوايق وتكون واضحة للعيان بعد كنتها وغيابها تلك المدة ويقول العامة حول خفقت الثريا وطلوعها ( لا خفقت الثريا ثم وايقت كل خضراء ودعت بسلام ) يعني معنى ذلك أن الثريا إذا خفقت ثم وايقت فإن كل عشبة خضراء قد ودعت بسلام حيث أنها يبست وانحمست بفعل حرارة شمس الصيف اللاهبة وعودة إلى نجم الرشاء الذي تحدثنا عنه في البداية

فإن من خواصه أنه مجموعة كواكب كثيرة يمانية في مثل بطن السمكة وسمي بـ ( بطن السمكة ) نظراً لوقوعه ضمن مجموعة نجوم كثيرة خافتة ونوءه محمود وهو غزير المطر إذا أمطر بإذن الله في دخوله أيام مطر ( نيسان ) وهو آخر النجوم اليمانية من خواصة انعقاد اللؤلؤ في الصدف من ذلك المطر النازل ويستوي فيه الليل والنهار وهو الإستواء الربيعي ويعتدل فيه الجو ليلاً ويميل إلى الحرارة وقت الظهيرة

وفي أوله يبدأ دخول موسم البوارح وهي الرياح الغربية المحملة بالغبار والأتربة إذ يمتد موسمها من أواخر شهر نيسان ( إبريل ) حتى منتصف شهر تموز ( يوليو ) وفي هذا النجم يحمد غرس النخيل ويعرف عند العامة وخاصة أهل الحرث بالذراع الثاني إذ تهب فيه رياح عالية يسميها العامة ( بارح المشمش ) ويعقبه كوكب الثريا وتقول العرب ( إذا طلعت السمكة تعلقت بالثوب الحسكة وأمكنت الحركة ونصبت الشبكة وطاب الزمان للنسكة )

اترك رد