محامية سعودية تثير الجدل بإعلان إصابتها بكورونا.. وصديقتها تؤكد وفاتها وتنشر وصيتها وتطالب بسداد دين 2600 ريال

نشرت محامية سعودية تدعى “د. ياسمين بنت عبد العزيز” ، عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر ، العديد من التغريدات التي تُشير فيها إلى إصابتها بفيروس كورونا المستجد، أثناء إقامتها في بريطانيا، وحظيت بتضامن وتعاطف واسع من جانب المغردين، خاصة بعد الإعلان عن وفاتها مؤخراً ، بعد عودتها للمملكة.

ماني مستعدة يارب

وبدأت “ياسمين” – الحاصلة على دكتوراه في القانون الدولي الخاص، بحسب حسابها الشخصي – بتغريدة أعلنت فيها إصابتها بالفيروس، ثم واصلت في سلسلة متتالية توجيه الشكر إلى سفارة المملكة في بريطانيا على التسهيلات التي قدمتها لها، مشيرة إلى أنها كانت تتمنى أن تعود إلى بلادها وهي حاملة الدكتوراه لكن شاءت الأقدار بأن تحمل معها “فيروس كورونا”، على حد وصفها.

وفي تغريدة ثالثة، دعت “ياسمين”، متابعيها، إلى الدعاء لها بأن يخرج الله الفيروس منها كما أخرج أيوب من بطن الحوت، ثم أضافت في تغريدة رابعة: “التنفس صار أصعب من قبل.. ماني مستعدة يارب”.

مبادرة

وواصلت الفتاة تغريداتها التي أثارت موجة من التعاطف معها، قائلة: “تصدقوا عني ولا تنسوني من دعائكم”، ثم أعلنت عن مبادرة وهي توفير ٥٠٠ سلة رمضانية من العثيم للعائلات المحتاجة.
وكانت آخر تغريدة للفتاة السعودية بتاريخ ١٦ إبريل الجاري، وقالت فيها: “أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وأن عيسى عبد الله ورسوله ، وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وأن الجنة حق، وأن النار حق”.

وفاة

وبعدها بثلاثة أيام فقط، تم الإعلان وفاتها، وذكر حسابها الشخصي: “وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ..

توفت مساء أمس أختكم ياسمين بنت عبد العزيز وهي في حاجة إلى دعواتكم المخلصة.. اللهم اغفر لها وارحمها اللهم أبدلها داراً خيراً من دارها، وجازها بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفواً وغفرانا، والحمد لله على قضائه”.
وزعمت إحدى صديقاتها، بأن الفتاة تركت وصية بضرورة تسديد فاتورة بمبلغ ٢٦٠٠ ريال تقريبا، وطلبت منها نشرها بعد وفاتها، وهو ما أثار تساؤلات عديدة بين النشطاء.

تشكيك في صحة القصة

ورغم الجدل الذي صاحب تلك التغريدات والتضامن معها، قال أحد المغردين ويدعى “أحمد منصور”، إن القصة غير حقيقية، والفلم كله عشان الفاتورة ووقعتوا في الفخ للمرة الألف، وما فيه دكتورة ياسمين في بريطانيا، وهي تقيم في الرياض وعمرها ٢٨ عاما، والشهادة دكتوراه وتكلم صديقتها انستقرام ما بينهم واتس، ورسالة التسديد للمسكين.

من جانبه، علق حساب نادي القانونيين في بريطانيا على “تويتر”، قائلا: “وردتنا رسائل بهذا، نحن في النادي لا يوجد لدينا أحد من الأعضاء أو ممن تعاملنا معهم بهذا الاسم، وهذا لا يعني عدم وجوده، فالقانونيين في بريطانيا كثر، فإن كان حقا، فنسأل الله لها الرحمة والمغفرة وأن يحفظ الجميع من كل مكروه.

وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ..
توفت مساء امس اختكم ياسمين بنت عبد العزيز وهي في حاجة إلى دعواتكم المخلصة .. اللهم اغفر لها وارحمها اللهم أبدلها داراً خيراً من دارها ، وجازها بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفواً وغفرانا ، والحمد لله على قضائه .

— د • ياسمين بنت عبد العزيز 👩🏻‍⚖️⚖️ (@SNSOONE) APRIL 17, 2020

اترك رد