لقلعُ ضِرسٍ. ( فيديو ). . .

مُعارضةٌ شِعريَّةٌ للفرزدقِ في مَقولتهِ الشَّهيرة : 

( لقلعُ ضِرسٍ أَهونُ عليَّ مِن كِتابةِ بيتٍ من الشِّعرِ ) !!

هجر نيوز – إبراهيم الحسين:

ومناسبة القصيدة :
جاءت عندما شعرت بألم حاد في أحد أسناني لم أنم منه ليلاً وحينما زرت الطبيب
كان رأيه وتشخيصه الطبي في قلعه فاستسلمت لذلك ولكني عشت ألما شديدا عند قلعه أشد من ألم الالتهاب
فلم أتمالك الاَّ أن عارضت الفرزدق في مقولته الشهيرة بهذه القصيدة الشعرية وهي من طرائف الشعر العربي

لو كُنتَ تَعلَمُ ما في الضِّرسِ من ألمٍ

لما تفوَّهتَ من قولٍ ومن كَلُمِ

وما تَشدَّقتَ في شَطرٍ مَضى مَثَلاً

( لقلعُ ضِرسٍ لديَّ أَحلى من نُظُمِ ) !

صه يا ( فرزدقُ ) قد أخطأْتَ في مَثلٍ

أطلَقتَهُ ضاحِكاً في ساعةِ النَّغَمِ

تعالَ وافتح شِفاهاً وانبَطح خَجَلاً

عِندَ الطَّبيبِ بِلا قَولٍ ولا حِكَمِ

ونادِهِ هاكَ ضِرسي اقلعهُ مِن جَذرٍ

لِتعرِفَ الحَقَّ لا ماقُلْتَ مِن وَهَمِ

تَراهُ يحفُرُ حتَّى خِلْتَهُ رجُلاً

يُنقِّبُ الأرضَ عن نِفطٍ وعن فَحَمِ

مَعاوِلٌ ما رأَت عيني بِحدَّتِها

تَسطُو وتَحفُرُ كالسَّاطُورِ في الَّلحَمِ !!

( فرزدقٌ ) لمْ تُصبْ فيما أتيتَ بهِ

وما حَسستَ بِضِرسٍ يَشكو من ضَرَمِ

ولو شَعرتَ بِسننٍ وهو مُلْتَهِبٌ

ولِثَّةٌ هَزُلت مِن حِدَّةِ الوَرَمِ

سَتعرِفُ الحَقَّ أَنَّ الشِّعرَ مَكْرَمَةٌ

ومُتعَةٌ ليسَ من آهٍ ولا نَدَمِ

وتَنثرُ الشِّعرَ في مِليونَ قَافيةٍ

أُنساً وحُبَّاً فيَحدو فيها كُلُّ فمِ

فَقلْعُ ضِرسٍ كَمَوتٍ إنْ أُصبتَ بهِ

وما أَلذَّ قَريضٍ خُطَّ بالقَلَمِ !!!

تمت بحمدالله

اترك رد