*لا للتنظير.. نعم للبذل والعطاء وتحقيق الاحلام*

هجر نيوز – علي حسين الوطيان :

 

مع السلام الملكي يتحقق حلم جمعية الفضول الخيرية للخدمات الاجتماعية في تدشين وافتتاح صرح شامخ هو‪

قصر سنابل الفضول للمناسبات والافراح‪

 

وذلك بتكلفة 8 مليون ريال تقريبا وبمساحة 6600م ويستوعب ما يقارب 2000 زائراً وسط بهجة وأفراح المحبين من أهالي الفضول الحبيبة وضيوفها الكرام.

وبهذه المناسبة العظيمة أتقدم للقيادة الرشيدة ولأهالي الفضول الحبيبة هذا الافتتاح البهيج الذي سيعم بخيراته  كافة شرائح المجتمع.
إن تحقيق هذا الحلم – الذي اعتبره البعض تنظيراً – جاء بعد أيام وشهور وسنوات من الجهد والصبر والعناء والإدارة السليمة في التخطيط‪ ‬و‪ ‬التنظيم‪ ‬والتوجيه‪ ‬والرقابة والقوة والجرأة في اتخاذ القرار إلى أن أصبح المشروع واقعاً ملموساً بل ومبدعاً ينسجم مع توجهات القيادة الرشيدة في تحقيق أهداف رؤية 2030 .
ولتحقيق هذا الحلم رجالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ وعلى رأسهم جناب المهندس أحمد بن حسين البريه أبوجاسم رئيس مجلس الإدارة وباقي أعضاء إدارته المحترمون حيث بذلوا أقصى درجات الجهد ليصبح المشروع صرحاً واقعاً ملموساً يفتخر به أهالي الفضول ويعد حقاً مفخرة للأجيال القامة.
أخيراً، كل الشكر والامتنان للقائمين على إنجاح وتحقيق هذا الحلم من إدارة وأعضاء وعاملين وداعمين ومتبرعين وكل من له دور ظاهر أو خفي ولا ننسى القسم النسوي في إدارته المتميزة وجهوده المباركة في المشاركة الفاعلة والحقيقية لتحقيق هذا الحلم فجزا الجميع من الله القدير كل الخير وفي ميزان أعمالهم إن شاء الله تعالى.

علي حسين الوطيان
الفضول – ليلة السبت
01 جمادى الأول 1441هـ ( 2019 )

 

1 thought on “*لا للتنظير.. نعم للبذل والعطاء وتحقيق الاحلام*

  1. الْحَمْدُ للهِ عَلى ما أنْعَمَ، وَلَهُ الشُّكْرُ على ما أَلْهَمَ، وَالثَّناءُ بِما قَدَّمَ، مِنْ عُمومِ نِعَمٍ ابْتَدَأها، وَسُبُوغ آلاءٍ أسْداها، وَتَمامِ مِنَنٍ والاها، جَمَّ عَنِ الإحْصاءِ عدَدُها، وَنأى عَنِ الْجَزاءِ أَمَدُها، وَتَفاوَتَ عَنِ الإِْدْراكِ أَبَدُها، وَنَدَبَهُمْ لاِسْتِزادَتِها بالشُّكْرِ لاِتِّصالِها، وَاسْتَحْمَدَ إلَى الْخَلايِقِ بِإجْزالِها، وَثَنّى بِالنَّدْبِ إلى أمْثالِها.

اترك رد