5 متحدثين ومتحدثات في العمل الجماعي بملتقى تعليم الأحساء

 

استعرض نحو 5 متحدثين ومتحدثات، صباح اليوم الخميس 25 / 2 / 1441 هـ في وقائع اليوم الثاني لفعاليات ملتقى الشؤون التعليمية في نسخته الخامسة، تحت شعار: “الطالب والطالبة البناء المتكامل.. مهارات العمل الجماعي”، بتنظيم من الإدارة العامة للتعليم في الأحساء، مهارات العمل الجماعي في العمل التعليمي، وذلك في قاعة المحاضرات بمدارس دور العلوم الأهلية في مدينة الهفوف.

وأدارت وقائع الجلسة الأولى، العميد المشارك بكلية العلوم الطبية التطبيقية في الأحساء الدكتورة تهاني القرشي، وتضمنت ورقتي عمل، وهي:

الورقة الأولى: (مكتب تعليم الهفوف “بنات”)، بعنوان: “أثر تطبيق مهارات العمل الجماعي أثناء التعلم التعاوني”، تحدثت فيها الأستاذة منيرة الهديان، عن أهمية اعتماد التعلّم التعاوني كأسلوب تعلّم لرفع التحصيل الدراسي في جميع مواد الضعف في المراحل المختلفة، وتدريب المعلمات المستجدات على تطبيق استراتيجية التعلم التعاوني داخل الصف و تعزيز مهارات العمل الجماعي لدى الطالبات، واعتماد تدريب الطالبات على مهارات العمل الجماعي في جميع المناشط التي تقيمها المدارس للطالبات.

الورقة الثانية: (من مكتب تعليم الهفوف “بنين”)، بعنوان: “التعلم بالمشاريع من منظور العمل الجماعي”، تحدث فيها الأستاذ عبد الرحمن المجحم، عن تبني تطبيق الاستراتيجية على مستوى إدارة التعليم وفق منهجية علمية تُعنى بالتخطيط والتأهيل والتدرج في التطبيق وقياس الأثر وفق أدوات محكمة، وإعداد بيوت خبرة على مستوى المشرفين التربويينٌ والمدارس والمعلمين والطلاب في مجال تطبيق الاستراتيجية ودعمها، تنفيذ معارض فصلية أو سنوية تبرز مشاريع الطلاب التعليمية التي تمثل نواتج تعلم وتحفيز المشاركين فيها، تكثيف الفرص التدريبية للمعلمين في مجال تطبيق الاستراتيجية، مع التأكيد على
مراجعة وتحديث الحقائب التدريبية وتطويرها، بما يعزز مهارات المعلمين وممارستهم التطبيقية لها، والاستفادة من مجموعات التعلم المهنية للمعلمين والمشرفين التربويين في تحليل المناهج وتحديد الموضوعات الدراسية الملائمة لتطبيق استراتيجية التعلم القائم على المشاريع، وإيجاد فرص التكامل بين المناهج الدراسية في ذلك، علاوة على تبني الاستراتيجية كواحدة من أدوات معالجة ضعف التحصيل الدراسي، وإعداد الطلاب لخوض منافسات الاختبارات الدولية واختبارات قياس، وتبني حوافز مشجعة للمدارس والمعلمين والطلاب المطبقين للاستراتيجية الذين أبدوا تقدماً نوعياً في نواتج التعلم وفق مؤشرات محكمة.

وأدارت وقائع الجلسة الثانية، عميدة الكلية التقنية للبنات بالأحساء الأستاذة سارة الصرعاوي، وتضمنت 3 أوراق عمل، وهي:

الورقة الثالثة: (التربية الخاصة “بنات”)، بعنوان: “فعالية طرق التدريس الجماعية في تنمية المفاهيم الرياضية” أكدت فيها الأستاذ مها النعيم، على ضرورة تصميم حقيبة تدريبية تتضمن مهارات العمل الجماعي في تعليم الصم، وتدريب المعلمات على طرق التدريس ومهارات العمل الجماعي مع الصم، وتعميم التجربة على جميع برامج العوق السمعي.

الورقة الرابعة: (نشاط الطالبات)، بعنوان: “القيم الأولمبية”، أكدت فيها الأستاذة هيفاء البشير، على تطبيق البرنامج التعليمي للقيم الأولمبية في ساعة النشاط للطالبات المشاركات في البرنامج الرياضي، والتنسيق ما بين اللجنة الأولمبية والإدارة العامة للتعليم بالأحساء، وتطوير برامج تدريب الكوادر العاملة في المدارس، وأن تشتمل الملتقيات الرياضية التي تقام على محاور عمل ترتبط بالبحوث والدراسات حول القيم الأولمبية، وإدراج تعليم القيم الأولمبية ضمن البرامج غير الصفية في ساعة النشاط، والمساهمة في إثراء الدليل بالأنشطة والألعاب الجماعية وإشراك الطالبات وفق الإمكانيات المتاحة، وإثراء المحتوى التأملي والأسئلة المتعلقة بالقيم في النشاط البدني الجماعي، ومساهمة إدارات المدارس في توفير البيئة المناسبة لتفعيل الأنشطة البدنية وتشجيعها، ونشر ثقافة القيم الأولمبية لتكون منهجية تفاعلية مع الأنشطة البدنية الجماعية المختلفة، وإقامة ورش عمل لتأهيل المعلمات بطرق وأساليب تعليم القيم الأولمبية، والتوجيه لتأسيس أكاديمية أولمبية.

الورقة الخامسة: (إدارة تعليم الكبار “بنات”)، بعنوان: “مدى استيعاب طالبات تعليم الكبار لمهارات العمل الجماعي”، تحدثت فيها الأستاذة فاطمة الخميس، على أهمية اعتبار العمل الجماعي من أساسيات تعليم الكبار ورفعة كمقترح إلى الإدارة العامة في التعليم المستمر لتضمينه في الدليل التنظيمي لتعليم الكبار، ومشاركة مكاتب التعليم في تدريب مشرفات التعليم المستمر في البرامج التدريبية التي نستهدف المشرفات التربويات في مجال مسار التطوير المهني.

وشهدت وقائع الملتقى تنفيذ 6 ورش عمل لمجموعة من طلاب وطالبات مدارس المحافظة بإدارة المشرف التربوي بإدارة النشاط الطلابي الأستاذ ظافر الجربوع، وهي كالتالي:
* “كلنا شركاء نحو التغيير” لطلاب ثانوية عمير بن وهب.
* “تفاحة نيوتن” لطلاب ثانوية دور العلوم.
* “الطباعة ثلاثية الأبعاد” لطلاب ثانوية جعفر الصادق.
* “المفكرات الناقدات والكود المعرفي” لطالبات ثانوية حليمة السعدية.
* استراتيجية الملصقات العملية” لطالبات الثانوية الرابعة.
* “الربورت جونير” لطالبات ابتدائية جواثا.

وعرض خلال الملتقى مشهد تمثيلي من إعداد الاستاذ خالد الخميس و اخراج الاستاذ سلطان النوه ، وتنفيذ مدارس دور العلوم يتحدث عن الصراع ما بين ممثل و تفاحة و رغبته في أكلها الا انها تحاوره قبل ذلك وعن أهميتها باعتبارها تفاحة نيوتن تمثيل الطالب محمد شالح العتيبي والطالب محمد لافي العجمي

وخرج الملتقى بـ 6 توصيات، وهي:
1- تدريب المعلمات المستجدات على تطبيق استراتيجية التعلم التعاوني داخل الصف وتعزيز مهارات العمل الجماعي لدى الطالبات.
2- اعتماد تدريب الطالبات على مهارات العمل الجماعي في جميع المناشط التي تقيمها المدارس للطالبات.
3- تصميم حقيبة تدريبية تتضمن مهارات العمل الجماعي في تعليم الصم.
4- تدريب المعلمات على طرق التدريس ومهارات العمل الجماعي مع الصم.
5- رفع اعتماد مهارات العمل الجماعي في الدليل التنظيمي للتعليم المستمر إلى الإدارة العامة للتعليم المستمر.
6- تنفيذ برامج تدريبية حول استراتيجية التعلم بالمشاريع وفق منهجية علمية مخطط لها.

اترك رد