الاستشارية صالحة الدوسري : الوقاية من سرطان الثدي يبدأ بالفحص الذاتي ويعزز بالسونار والماموجرام

هجرنيوز – زهيرالغزال :

في إطار احتفال العالم بشهر أكتوبر الوردي بالتوعية ضد سرطان الثدي دعت
استشارية طب امراض جلدية والتشريح النسيجي للجلد
رئيسة قسم الامراض الجلدية في مستشفى الملك فهد بالهفوف وقائدة خدمات طب الامراض الجلدية في التجمع الصحي بالاحساء الدكتورة – صالحة الدوسري
، سيدات المجتمع بضرورة الاهتمام بالثدي من خلال الفحوصات المتعلقة به ، مبينة أن هناك بعض التغيرات الجلديه المصاحبه لسرطان الثدي ومنها تغيرات في لون الجلد ، تغيرات في منطقة الحلمة من حيث اللون وذلك بظهور احمرار أو اسوداد ، التهابات سطحيه نتيجة ضعف المناعة وقد تتسبب بألم في الصدر ، ضمور الحلمة للداخل ، إذ يعتبر ضمور الحلمة للداخل أو أن تكون مسطحه واحداً من أكثر العلامات التي تدل على إصابة المرأة بسرطان الثدي ، وايضاً تغير في شكل وملمس الجلد يكون الجلد كقشر البرتقالة ، وظهور قشور واكزيما على سطح الجلد .
وتابعت : من العلامات ايضاً زيادة سماكة الحلمة أو جلد الثدي ، وحدوث حكة وحرقان في الحلمة ، وقد يحدث تقرحات من الحكة، وتشقق في الحلمة.
وأشارت إلى أن تورّم الثدي لا يظهر في الحالات الأولى من المرض بحيث يكون التورم داخلي وقد لا تلاحظه المرأة إلا من خلال الفحص والتصوير الطبي كالتصوير بالأشعة السينيّة أو الماموغرام ، بالإضافة إلى إفرازات غير طبيعية من الحلمة (ذات لون أصفر أو أحمر لانها مخلوطة بالدم، وتعتبر من أهم العلامات التي تشير إلى الإصابة بمرض السرطان في تلك المنطقة.
ونصحت د. صالحه الدوسري جميع السيدات بإجراء فحص دوري ذاتي بنفسها بعد كل دورة شهرية في المنزل، وفي حال ( لا سمح الله ) تم ملاحظة أي تغير في الجلد فهنا يجب عدم التردد في أخذ الاستشارة الطبيه للاطمئنان ، حيث أن المرض لا يتطور ببطء شديد خلال سنتين ويمكن السيطرة عليه في أوله، واذا كان هناك اي تغيرات جلديه لا تستجيب للعلاج انصح بزيارة طبيب الجلدية لاخذ خزعه جلديه بسيطة للاطمئنان .
كما أنصح من هنَّ أقل من 40 سنه بإجراء فحص السونار كل 3 سنوات ، ومن هنَّ 40 أو أكثر فعليهن بإجراء فحص الماموغرام والسونار كل سنتين، أما بعد 50 سنه أو إذا هناك تاريخ عائلي فأنه يفضل القيام بالماموغرام والسونار كل سنة.

اترك رد