مسؤول يوضح حقيقة عبارة “الكلاب” بدلًا من “الطلاب” على موقع جامعة أم القرى

هجر نيوز – متابعات :

كشف عميد الكلية الجامعية بالقنفذة عن أن الخطأ الكتابي المتداول عن جامعة أم القرى، حيال عبارة “الكلاب” التي جاءت بدلاً من “الطلاب” ليس على موقع الجامعة الإلكتروني، كما يشاع، وتناقلته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي،مؤكداً أن ذلك الخطأ كان مقتصراً فقط في إيميلات عدد من الطلاب، والذي تم الاعتذار عنه من حينه.

وقال عميد كلية القنفذة المكلف عمر الهزازي: “خلال الأسبوع الماضي راودتني فكرة أن أقوم بتنبيه الطلاب والطالبات المفصولين أكاديمياً، والغافلين عن مراجعة الكلية؛ لتنبيههم عن أنه بإمكانهم إعادة القيد وفق الشروط والضوابط التي أقرّتها الجامعة، حيث بعثت برسالة بريدية خاصة لهم من باب تنبيهم، وحرصاً على إشعارهم، بالرغم أنه من المفترض أن يبادر الطالب المفصول بمراجعة الكلية دون أن ينتظر تنبيهاً أو إشعاراً”.

وأضاف: “تضمنت الرسالة البريدية عبارة (الكلاب) بدلاً من (الطلاب)، وتم تداركها في أقل من ثلاث دقائق، وتقديم اعتذار لجميع الطلاب المفصولين أكاديمياً، حيث إن أسباب الخطأ يعود إلى تقارب حرفي الكاف والطاء في أجهزة السامسونج، إلى جانب التصحيح الإملائي، الذي كان على وضع التشغيل”.

وتابع: “ما يتداول في مواقع التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام أن الخطأ كان على موقع الجامعة الإلكتروني غير صحيح، إذ كان مقتصراً فقط على الإيميل الخاص دون غيره، وللأسف من قام بنشر الخطأ في مواقع التواصل أحد الذين وصلتهم رسالتي وكنت حريصاً على إعادة قيده”.

وأشار “الهزازي” إلى أنه قام في اليوم الثاني بإيصال كل بيانات الطلاب المفصولين إلى عمادة القبول والتسجيل في مكة بنفسه، وذلك حرصاً منه على راحة الطلاب قبل أن يتلقى سيلاً من الانتقادات على خطأ إملائي كان السبب في انتشاره هم الطلاب أنفسهم، الذين ذهب من أجلهم إلى مكة المكرمة؛ لإعادة طي قيدهم وفق الشروط والأنظمة المعمول بها في الجامعة.

ونفى “الهزازي” أن يكون خضع لتحقيق كما روّجت له وسائل إعلامية، حيال الخطأ الإملائي، حتى مثول هذا الخبر للنشر.

وقد توالت هائل من رسائل عدد من الطلاب والطالبات في كلية القنفذة، حملت معاني الاعتذار والصفح لمن قام بنشر الرسالة البريدية الخاطئة من زملائهم، مقدمين شكرهم وتقديرهم لعميد الكلية على ما يقوم به من جهود تجاه أبنائه وبناته.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت في الساعات القليلة الماضية، خطأ كتابياً روّج أنه على موقع الجامعة الإلكتروني، بينما كان مقتصراً فقط على الإيميل، ظهر فيه عبارة “الكلاب” بدلاً من “الطلاب”، وفي ذات الوقت اعتذار في أثناء خطاب وجهه عميد كلية القنفذة إلى الطلاب والطالبات المفصولين أكاديمياً؛ لتعبئة نموذج من أجل النظر في إمكانية إعادتهم لمواصلة الدراسة بالكلية.

اترك رد