إشارات الأحساء المرورية تحصد الجيوب …

هجر نيوز |    ✍️ بقلم – عبداللطيف الوحيمد :

عزَّزت إدارة المرور في الأحساء الشوارع الحيوية بكاميرات رصد قطع الإشارة المرورية ولا شك أنه نظام مروري نحترمه ونقدره للحد من الحوادث الشنيعة التي تنجم عن قطع الإشارة وما يترتب عليها من وفياتٍ مفجعة وبفضل هذه الكاميرات تراجعت تلك الحوادث الخطيرة والمميتة وذلك لضخامة الغرامة المالية المترتبة على قطع الإشارة التي تجعل السائق المتهوِّر يفكر مليَّاً قبل أن يقطعها ويتراجع عن قطعها إذا سوَّلت له نفسه ذلك.
ولكن الأمر الذي لابد من الإشارة إليه ورفضه هو نظام بعض الإشارات المرورية المعزَّزة بعداداتٍ رقميةٍ للزمن حيث لا تلتزم بزمنٍ محددٍ وعلى سبيل المثال الإشارة المرورية المقابلة لبوابة جامعة الملك فيصل حيث تارةً تكون مدة الضوء الأخضر 38 ثانيةً وتارةً تكون 20 ثانيةً في حين يُفترض أن توحَّد المدة على زمنٍ واحدٍ مثل 38 ثانيةً في كل مرةٍ يلوح فيها الضوء الأخضر أما التغير في الزمن بين 38 ثانيةً في مرةٍ و 20 ثانيةً في مرةٍ أخرى فلا شك أنه خطأ فني وخلل يجب معالجته لما يسببه للسائق من إرباكٍ ووقوعٍ غير مقصودٍ في قطع الإشارة فحين يتلكَّأ السائق الأمامي لسببٍ أو لآخر يكون الضحية الذي خلفه حيث يتعرض للرصد من قبل الكاميرة خاصةً مع الإزدحام الذي يشهده شارع الأمير فيصل بن فهد مما ينتج عنه رصد عدة سياراتٍ ليس لها ذنب سوى زحمة الشارع وقصر زمن الضوء الأخضر وتلكؤ السائقين لا سيما ونحن مقبلون على شهر رمضان المبارك وتعرض هذا الشارع للازدحام وبطء الحركة.
لذا نتمنى سرعة معالجة وضعية هذه الإشارة وجميع الإشارات التي على شاكلتها رحمةً بالضعفاء الذين لا يتحمَّلون ضخامة غرامة قطع الإشارة المرورية البالغة 3000 ريال وياحبذا لو تم تركيب عدادٍ رقميٍ واضحٍ لكل اشارةٍ ضوئيةٍ مشمولةٍ بكاميرةٍ تلافياً لقطع الاشارة غير المتعمد.
كما لاحظنا إطفاء الإشارات المرورية على جانب الشارع وإبقاء الإشارات على الجانب الموازي وكذلك انطفاء بعض الاشارات بالكلية في عددٍ من الشوارع الأمر الذي يربك السائق ويدعوه للمضي في طريقه وما يلبث أن ترصده الكاميرا وتسجَّل عليه مخالفة قطع إشارة بمبلغٍ يقصم ظهره لأن الاشارة منطفئة أو أنه اعتمد في رؤيته للإشارة على جانبٍ ولم ينتبه للجانب الآخر في حين كانت الإشارات سابقاً تضئ بجانبيها الأيمن والأيسر فلا مبرر له في تجاوزها أما الآن فعليه أن يكون أكثر يقظة وانتباهاً وحذراً في سيره في جميع الشوارع لكي لا يقع في مخالفة قطع الإشارة غير المتعمد وهذا يسبب له إرباكاً وتوتراً هو في غنى عنه فيكفيه حركة الشارع وتجاوزات المتهورين وكثرة الإشارات والدوارات واللوحات وعابري الطريق وغيرها من الشواغل المشتتة لانتباهه كما أن هذه الغرامة الباهضة ستؤثر على ميزانيته المالية وعلى نفسيته وأحواله المعيشية بصورةٍ يطول شرحها.

سفير النوايا الحسنة
عضو هيئة الصحفيين السعوديين وهيئة الاعلام المرئي والمسموع
شاعر وكاتب ومؤلف

13

7 thoughts on “إشارات الأحساء المرورية تحصد الجيوب …

  1. ايضاً يبدوا ان ادارة مرور الاحساء في نوم عميق عن اشارة طريق الخدود المؤدي الى مزرعة سلطانة بأتجاه الحليلة حيث ان جهتين من الطريق الاشارة فيهما تالفة بسبب وقوع حوادث لها ومسنخدمي الطريق في ربكة لا يعرفون هل الاشارة فاتحة لهم ام لا اكثر من شهرين على هذا الحال والمشكلة ان رحال المرور على علم بهذا وهم يشاهدون مأساة الناس يومياً من هذه الاشارة التالفة والطريق المتهالك.

  2. للاسف ليس فقط ماتطرقت له
    بل وصل الأمر إلى أن اغلب الإشارات يعطيانه بالكامل أو بعض الاعمده وتتصل بعمليات المرور وتبلغهم ولاحياة لمن تنادي
    إلى درجة إشارة محطة الجابر بطريق الرياض مع شارع حرض اربع ايام عطلانه وفرد المرور بالعمليات عند استفساري منه عن عدم اصلاحها رد بقوله راجع إدارة المرور حتى دورية المرور لم تتواجد الا بعد تذمر وكثرة الاتصالات بالمرور

اترك رد