برنامج خادم الحرمين الشريفين “إستراتيجية الابتعاث”

هجر نيوز |  رفعه الهاجري :

برعاية خادم الحرمين الشريفين أطلق سمو ولي العهد الأمير محمد ابن سلمان ـ حفظه الله ـ برنامج إستراتيجية الابتعاث لتعليم 70 ألف طالب سعودي في أفضل 200 جامعة عالمية , والذي يهدف إلى رفع كفاءة رأس المال البشري وتمكين المواطن السعودي للالتحاق بأفضل المؤسسات التعليمية وتعزيز قدرات البحث والتطوير والابتكار , وتشكل إستراتيجية الابتعاث التي أطلقها سمو ولي العهد مرحلة جديدة للابتعاث تسهم في تعزيز تنافسية المواطنين من خلال رفع كفاءة رأس المال البشري واستكمالًا لجهود المملكة في تنمية القدرات البشرية وتحقيق مستهدفات رؤية 2030م ..

وقد عقد يوم الأحد 13 مارس 2022م مؤتمرًا صحفيًا للإعلان عن تفاصيل برنامج إستراتيجية الابتعاث والذي تضمن أربع شخصيات رئيسية معالي م.عبدالله السواحه وزير الاتصالات وتقنية المعلومات ومعالي م. أحمد الراجحي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية , ومعالي د. حمد آل الشيخ وزير التعليم ومعالي أ. بندر الخريف وزير الصناعة والثروة المعدنية ..

وقد صرّح معالي الأستاذ/ بندر الخريف:” يركز مسار واعد على التدريب في أكاديميات متخصصة في برامج التدريب التقني والمهني , ونتطلع لأن يلبي هذا المسار متطلبات سوق العمل ورفع كفاءة رأس المال البشري في القطاعات والمجالات الواعدة حسب المتطلبات الوطنية للمشاريع والمبادرات الكبرى”. وأضاف قائلًا: ” يركز برنامج الابتعاث على بناء العنصر البشري كأساس لضمان استمرار النمو الاقتصادي للبلاد”.

من جانبه أيضًا صرّح معالي الدكتور/ حمد آل الشيخ:” تعد إستراتيجية برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث من أهم الممكنات لتحقيق أهداف برنامج تنمية القدرات البشرية الذي يعمل على تمكين بناتنا وأبنائنا للمنافسة عالميًا” , وأضاف:” أن التقديم للبرنامج سيكون متاحًا لجميع المؤهلين طبقًا للاشتراطات ووفقًا للمفاضلة المعمول بها في البرنامج”.

وصرّح معالي المهندس/أحمد الراجحي:” إستراتيجية مسار إمداد ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث تم بنائها على احتياجات سوق العمل وعلى المهن الأكثر نموًا , وعلى الوظائف المتوقع الاحتياج لها في المشاريع التنموية المرتبطة برؤية المملكة 2030م”.

صرّح أيضًا معالي المهندس/عبدالله السواحه:”رؤية المملكة عملت وفق نموذج عمل تشاركي , استراتيجية برنامج الابتعاث هي أحد نتائج هذا التكامل” , أضاف من جانبه أيضًا:” الهدف والنتيجة الرئيسية لإستراتيجية الابتعاث أن يكون المواطن السعودي منافسًا عالميًا”.

ويتضمن البرنامج اربع مساراتً رئيسية أولًا مسار الرواد الذي يهدف إلى ابتعاث الطلاب من جميع المجالات والتخصصات إلى أفضل المؤسسات التعليمية , ثانيًا مسار البحث والتطوير الذي يهدف إلى تمكين منظومة البحث والابتكار من خلال ابتعاث الطلاب إلى المؤسسات التعليمية المتميزة في المجالات ذات الأولوية للبحث والتطوير والابتكار , ثالثًا مسار إمداد الذي يهدف أيضًا إلى تلبية احتياجات سوق العمل وضمان تزويد سوق العمل بالكفاءات المطلوبة , رابعًا مسار واعد الذي يهدف إلى ابتعاث الطلاب في القطاعات والمجالات الواعدة حسب المتطلبات الوطنية للمشاريع الكبرى.

حيثُ تشتمل استراتيجية برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث على ثلاث ركائز أساسية الأولى تتضمن في التركيز على التوعية والإعداد للمبتعثين لتسليط الضوء على أهمية تأهيل المبتعثين للبدء بالتخطيط المبكر لرحلتهم العلمية والعملية في الجامعات الدولية , وتتمثل الركيزة الثانية في تطوير مسارات وبرامج الابتعاث وتهدف إلى تعزيز تنافسية المملكة محليًا ودوليًا من خلال الابتعاث للمسارات التي يتطلبها سوق العمل المحلي والعالمي في أفضل المؤسسات التعليمية حسب التصنيفات العالمية , في حين أن الركيزة الثالثة تتمثل في المتابعة والرعاية اللاحقة للمبتعثين من خلال الإرشاد وتطوير الخدمات المقدمة لهم من أجل التعزيز من جاهزيتهم للانخراط في سوق العمل ..

وقد حرصت المملكة العربية السعودية من خلال هذا البرنامج على المواطن السعودي وتنمية القدرات البشرية وتعزيز تنافسية المواطنين حيث إنه بحلول عام 2030م ستبتعث المملكة 70 ألف طالب للالتحاق بأفضل 200 مؤسسة تعليمية وتدريبية.

اترك رد