إلغاء التباعد في المسجد الحرام والمسجد النبوي بداية من صلاة الفجر..

هجر نيوز: 

أوضح المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي هاني بن حسني حيدر أنه تماشياً مع تصريح وزارة الداخلية بإيقاف تطبيق إجراءات التباعد في المسجد الحرام والمسجد النبوي مع الاستمرار بالإلزام بلبس الكمامة فيهما، بأن تطبيقه بدءاً من صلاة فجر يوم الأحد ٣-٨-١٤٤٣ هـ الموافق ٦-٣-٢٠٢٢م

وأكد المتحدث الرسمي أن هذا القرار الموفق يأتي نتيجة جهود حثيثة من مختلف القطاعات ذات العلاقة التي أثبتت نجاحها في مواجهة جائحة كورونا، من خلال الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.

وبين سعادته ضرورة التزام قاصدي الحرمين الشريفين من معتمرين ومصلين وزائرين بارتداء الكمامات طوال فترة تواجدهم، والتعاون مع العاملين في المسجد الحرام والمسجد النبوي الذين يحرصون على صحتهم وسلامتهم ويعملون على تسهيل أدائهم المناسك والعبادات.

ووجه سعادته رسالة شكر لقاصدي الحرمين الشريفين نظير الوعي الصحي الملحوظ خلال الفترة الماضية؛ إضافةً إلى تعاونهم مع كافة الأجهزة المعنية في الحرمين الشريفين، وعدم التهاون في تطبيق ما يطلب منهم.

وفي ختام تصريحه رفع سعادته شكره إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- على ما يوليانه للحرمين الشريفين من عناية ورعاية، منوهاً بتوجيهات معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بتكثيف الجهود وتقديم أرقى الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين.

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بقرار رفع الإجراءات الاحترازية وإلغاء تطبيق التباعد الجسدي في الحرمين الشريفين مع الإلزام بارتداء الكمامات.

وأشاد بجهود القيادة الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان في التصدي لجائحة كورونا، منوهاً بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة العربية السعودية منذ رصد انتشار الجائحة عالمياً، ودورها في مواجهة الجائحة على المستوى المحلي ومساندة الجهود الدولية في التصدي لها وتقييمها المستمر للإجراءات بما يضمن سلامة المواطنين والمقيمين والحجاج والمعتمرين والزوار عبر تهيئة البيئة الصحية الآمنة مع مراعاة لكافة متطلبات مكافحة العدوى.

وأثنى على الكفاءات العاملة بوزارة الصحة ووزارة الداخلية ودورهم في التميز العالمي للمملكة في إدارة الأزمة، والنهج التكاملي بين الجهتين الذي أسهم بدوره في احتواء الفيروس والوقاية من تبعاته ضمن نهج وطني متكامل يتوائم مع أحدث الإجراءات المتبعة عالمياً.

وأشار في ختام تصريحه إلى البشائر التي يحملها هذا القرار داعياً قاصدي الحرمين الشريفين لمزيد من التعاون والوعي لتجاوز الجائحة بشكل نهائي.
الرئيس العام لشؤون الحرمين يشيد بقرار رفع الإجراءات الاحترازية ويؤكد حرص القيادة الرشيدة على صحة وراحة قاصدي الحرمين الشريفين

اترك رد