لأغرب سبب.. الزعيم الكوري يعاقب عمال البساتين بالأشغال الشاقة

هجرنيوز – متابعات :

أفادت تقارير إعلامية بإرسال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عددًا من البستانيين إلى ما يُعرف بمعسكرات الأشغال الشاقة؛ وذلك لعدم نجاحهم في تهيئة أزهار قاموا بزراعتها لتتفتح في يوم ميلاد والده الزعيم الراحل كيم جونغ إيل. ووفق تقرير نشره موقع “تايمز ناو” نقلًا عن “راديو آسيا الحرة”، فإن الزعيم كيم أرسل البستانيين لمعسكرات الأشغال الشاقة؛ لفشلهم في جعل زهور “كيمجونجيليا” تتفتح في يوم ميلاد كيم جونغ إيل والذي يصادف 16 فبراير. ويعود فشل البستانيين في مهمتهم لصعوبات واجهتهم في الحصول على إمدادات ثابتة من الحطب؛ لتوفير درجة الحرارة والرطوبة المناسبة في البيوت الزجاجية، حيث تزرع أزهار “كيمجونجيليا”.

وحُكِم على “هان” الذي كان مسؤولًا عن البيت الزجاجي المخصص لزراعة زهور “كيمجونجيليا” بالعمل في معسكر للأشغال الشاقة مدة 6 شهور، ولم يكشف مصير باقي البستانيين الذين كانوا يعملون معه. وحكم كيم جونغ إيل كوريا الشمالية في الفترة من 1994 حتى وفاته عام 2011، وخلفه بعد ذلك نجله الثالث والأصغر، الزعيم الحالي كيم جونغ أون. وتوفي كيم جونغ إيل بنوبة قلبية في 17 ديسمبر 2011 عن عمر يناهز 69 عامًا بعد أن حكم البلاد لمدة 17 عامًا. واعتمدت زهور “كيمجونجيليا” للاحتفال الرسمي بيوم ميلاد كيم جونغ إيل، علمًا بأن الفضل في تطوير هذا النوع من النباتات يعود للعالم الياباني كامو موتوتيرو. وتتطلب عملية إنبات زهور “كيمجونجيليا” عناية فائقة، حيث تُزرع في بيوت زجاجية، وتخضع للمراقبة المكثفة التي تتعلق بدرجات الحرارة والرطوبة، وضبطها عند مستويات معينة تضمن تفتّحها.

المصدر: سبق.

اترك رد