مٌزارعو وادي الدواسر يُشمرون عن سواعدهم ويبدؤون “تلقيح النخيل” 

 هجر نيوز.    وادي الدواسر – مبارك الدوسري 

شمر المزارعين في محافظة وادي الدواسر مع بدء موسم تلقيح النخيل في المحافظة والذي يأتي المبكر منه بالتزامن مع ظهور النعائم منتصف يناير فيبدأ في هذا الموعد تلقيح النخيل البواكير عند اكتمال نمو الطلع وانشقاق غلافه حيث يتم نقل حبوب اللقاح من النخيل المذكر ” الفحال” إلى المؤنث ” النخلة” لتتم عملية الإخصاب وتكوين الثمار. 

وأوضح المزارع مبارك الخنجري أن بداية هذا الموسم تُبشر بالخير متى أحسن المزارعون التعامل بالطريقة الصحيحة مع اللقاح، مبينا أهمية معرفة أنواع النخيل، وموعد لقاحها، ومتى يمكن للمزارع تأخير عملية لقاحها ليكون صعوده للنخلة مرة واحدة بعد أن يفلق حملها جميعاً أو يزيد اللقاح لنوع من النخيل لا يفضل الزيادة أو العكس. 

وأفاد أن بعض أنواع النخيل بالمحافظة لا تحتاج إلى كميات كبيرة من اللقاح، ومن أشهرها السري الذي يصنف أنه المنتج الأول بالمحافظة، وكذلك خلاص الوادي، والمكفزي، والصقعي، فيما يحتاج نخيل الخشخاش والبرحي والنبوت والسكري كمية أكبر من غيره، مبينًا أن تأخير اللقاح أو سواء التلقيح يحول الثمرة إلى ما يسمى بـ” الشيص” المعروف بانقسام الثمرة إلى ثلاثة أو أربعة أقسام برؤوس مدببة. 

وقال : إن النحويين يُعرّفون “الشيص ” بأنه فساد التمر أو الحمل الرديء لعدم تلقيحها أو لسوء تأبيرها، موضحًا أن الأمطار الغزيرة قد تتسبب في الإضرار بعملية التلقيح، مفضلا التلقيح مع وجود الشمس. 

وقد عمد المزارعون في وادي الدواسر خلال السنوات الأخيرة إلى “جذ” جزء من الطوالع يصل إلى الثلث وأحيانًا النصف، وذلك من وسطه رغبة منهم أن يكون حجم الثمر أكبر في أنواع معينة من النخيل كالخلاص بأنواعه، وأم قميعة، والشيشي ، والشبيبي. 

وكان المزارعون في الماضي يساعدون بعضهم البعض على إتمام عملية تلقيح النخيل كما ذكر المزارع ناصر الدوسري ، إذ قال إنهم كانوا يوفرون اللقاح لبعضهم، وتغيّر الوضع الآن فأصبح الاعتماد على العمالة أكثر من ذي قبل، حيث لم يعد اللقاح متوفر كالسابق حتى أن بعض المزارعين يجلبه من المحافظات المجاورة، والبعض الآخر يشتريه من أسواق المحافظة وتتراوح أسعار الطلع الواحد من “الفحال” ما بين 50 إلى 30 ريالًا، وقد يصل إلى أكثر منذ لك  وربما عمد بعضهم إلى حفظه بالثلاجة وهو ما يعرف بـ “الوليع” أو “الثلة” أو “الأغيرض” بعد أن يُخرج من الغلاف الخاص به والمعروف بالجفير أو الجفن . 

ويوجد من يجلب طوالع اللقاح من محافظة الأفلاج ويبيعها في وادي الدواسر، كون الأفلاج تشتهر بجودة إنتاجها ووفرته، ويصل سعرها في بداية الموسم إلى 60 ريالًا، وإذا ارتفعت حرارة الطقس زاد “الفليق” وارتفع معها السعر، وما عدا ذلك فإن الأسعار تتراوح مابين 50 ريالًا، و 30 ريالًا، بحسب الحجم، ووفرة الدقيق الأبيض، في حين يستفيد كثير من مربي الماشية من الغلاف الخارجي للقاح بتقطيعه وتقديمه كوجبة موسمية للمواشي. 

 

اترك رد