البيوت تتكلم قبل و أثناء و بعد شهر رمضان

المهندس : امير الصالح

تسليط الضوء على بعض تلكم الاستعدادات التي تسبق شهر رمضان الكريم

✍️ أمير الصالح – كتب لـ | هجر نيوز.

ترسم بعض الأدعية المندوب قراءتها في مطلع شهر رجب و حتى نهاية شهر شعبان ، تهيئة روحية و نفسية للانطلاق مجدداً في رحاب الله و تجديد استزراع المحصولات الروحية و الوجدانية و الأخلاقية المهذبة للنفوس و التزود بشحنات التقوى و الإيمان خلال أيام شهر رمضان المبارك . و هذه التهيئة هي ديدن الصالحون على مدى السنين . و قد يلتفت البعض أيضا و بالتوازي مع ذلك إلى ضرورة الاستعداد و التهيئة الخدماتية داخل المنزل قبل و أثناء حلول شهر رمضان من خلال إطلاق حوار أسري موسع يشمل نقاش قائمة الأعمال اليومية خلال شهر رمضان و أنشطة شراء مواد غذائية و أعمال التنظيف داخل المنزل ما بعد الإفطار و تزيين مداخل البيت بالفوانيس أو تجديد بعض قطع الأثاث / الأدوات الكهربائية بالمنزل و البرامج الترفيهية المراد مشاهدتها بشكل جماعي و الأدعية و برامج قراءة القرآن الكريم و توزيع المهمات للأنشطة على جميع أفراد الأسرة .

و لعلي أوفق و إياكم في إثارة الموضوع في الأذهان و تسليط الضوء على بعض تلكم الاستعدادات التي تسبق شهر رمضان الكريم ، و التي تتطلب تظافر جهود كل افراد الاسرة من الصغار و الكبار و ليس فقط الامهات و الاباء .

نشاط تجهيزات مواد الغذاء :

١- إعداد قوائم المشتروات الغذائية لكامل شهر رمضان و اقتناص فرص الشراء المبكر ، أي وقت العروض الترويجية من مطلع شهر رجب

٢- تجنب و تفادي الإزدحام البشري في ذروة التسوق الموسمي لا سيما قبيل حلول شهر رمضان ، لتجنب احتمالية الإصابة بالعدوى لفيروس الكوفيد من جهة و من جهة ثانية تفادي احتمالية إستغلال بعض محتكري السلع الغذائية برفع الأسعار او تمرير بضائع فاسدة من قبل ضعاف النفوس ، لا سامح الله

٣- مراجعة قائمة المشتروات أكثر من مرة قبل الإعتماد لها و التاكد من عدم الإفراط في استنزاف الموارد المالية بالمشتريات الغذائية الزائدة.

نشاط الإعداد المُسبق لاطباق المفرزنات :

١- النجاح في الإعداد المسبق لبعض الأطباق القابلة لتخزين داخل ثلاجة الفريز ( المفرزنات) قبيل أو قبل حلول شهر رمضان المبارك أمر يساهم في التفرغ للعبادة و صلة الرحم و الجلسات الأسرية المبهجة و إجادة استثمار اوقات شهر الرحمة لصنع ماهو أجود

٢- إنجاز اعمال المفرزنات سيجنب رب و ربة الأسرة الارباك و الضغط النفسي و مخاطر الطهي السريع مثل الإحتراق و يقلل مخاطر الانفلات اللساني و نوبات الغضب عند إعداد وجبات الافطار بسبب ضيق الوقت و جهد الصوم . و لعل بعض العوائل و على مدى سنين طوال نجحوا نجاح مميز في الإعداد المُسبق بأيديهم لكامل المفرزنات و المتناسبة مع أذواقهم ، مثل السمبوسة و البيتزا و الكبة و الفول …. الخ .

و هنا أود ان اقترح على مُلاك الملاحم المحلية و الأًسر المنتجة ممن يحظون بثقة الأهالي في النظافة و السعر و المذاق ، في كل مدينة داخل دولتنا الحبيبة ، أقترح عليهم اطلاق و تبني مشروع المفرزنات و لو بشكل موسمي . و يمكن البدء من خلال تشغيل تجريبي لعمل صناعة غذائية موسمية من كل سنة ( شهور : رجب، شعبان، رمضان ) تتعلق بالمنتجات الغذائية المفرزنة و بيعها بسعر تنافسي أمام المفرزنات المستوردة أو ذات الأذواق المختلفة مثل منتجات أمريكانا ، الكبير ، السنبلة ، …الخ . و عند إحراز نجاح التشغيل التجريبي للمشروع ، يمكنهم التفكير الجاد لتثبيت المشروع بشكل فردي أو اتحادي و إمداد موائد المستهلكين بالمنتجات المفرزنة من أطباق تكون أحد مكوناتها الرئيسة تعتمد على اللحوم البلدية الطازجة الموثوقة المصدر .

نشاط النظافة المنزلية لا سيما الأواني :

١- إلزام كل فرد داخل المنزل بغسيل صحنه و ملعقته و شوكته بعد الإستخدام و هذا الأمر يُعد بداية لخلق الشعور بالإنجاز. لدى الصغار كما ورد في كتاب Make Your Bed . ففي فرض أعمال غسيل الأواني على كل فرد من الاسرة تزرع لدى الصغار روح الانجاز و العمل الجماعي

٢- إعداد جدول يتضمن الإتفاق على توزيع المهمات في اعداد سفرة البيت اليومية من سلطة و فرش السفرة و جلب الأواني و الأطباق و العصائر و الألبان من و إلى المطبخ / الثلاجة ، و الإتفاق المُسبق على المادة الثقافية التلفزيونية المشاهدة أثناء تناول وجبة الإفطار

نشاط روحي يومي خلال شهر رمضان :

١- يتلخص في تحديد قراءة دعاء أو مناجاة قصيرة قبل الافطار بالمناوبة بين كل أفراد الأسرة

٢- الاتفاق على إطلاق ختمة قرآنية مشتركة يُهدى ثوابها للراحلين من الأجداد و الجدات

الملخص : نجاح الأسرة أي أسرة و استمرار نموها و تمدد جذورها و احتواء جميع أفرادها تبدأ و تنتهي بغرس و ممارسة الحب و الرحمة . استدراك محاصيل و ثمرات شهر الرحمة عمل يتطلب المواظبة و المشاركة و الجد في العمل من قبل جميع أفراد الأسرة و هذا يتم من خلال العطاء بصدق و التفاني و التعاون و التعاضد المستمر دون من و لا أذى و لا ازدراء . و لعل أفضل مصاديق تعابير الحب هو الترجمة من خلال إنجاز الاعمال و عدم الإكتفاء بالكلام أو لقلقة اللسان أو التغني بأحلام اليقظة . فالبيوت الحية تتكلم بكل رزانة عن جمال أرواح سكانها قبل و اأناء و بعد شهر رمضان !!!

اترك رد