جبريلتي الجميلة

 ✍️ يحيى التكروري – كتب لـ | هجر نيوز.

يا جبريلّي، الذي جلستُ طويلاً في مغارةِ العمر انتظرهُ، حتى أتى ببريقهِ و وحيهِ و أشعلَ نيران افكاري. فأوحى اليَّ ما يوحى، و جعلَ يديَ تكتُب اشياءً لا أعرف كيف أتتْ إلى ذهني …… … اقرؤها و كأني قارئٌ غريبٌ لا يعرف من هو كاتبها، فأتفاجأ بإسمي في آخر سطورِها.
يا جبل موسى، الذي كلما تسلقتُ إحساسهُ قربني الى خالقي و أدركتُ هدفي.
يا آخر مركبٍ إنتشلني من فيضانِ سنين عمري و افكاري، قبل ان يحولَ الموج بيني و بين سعادتي.
تسألينني من اين افكاري؟ لا اعلم لكني أعلمُ بأنكِ تعلمين ، تعلمين انه وحيكِ. ام صحيح انكِ لا تعلمين؟ ألا تسمعي صوت عينيكِ حين تصرخ في وجهي و تقول: أكتب، أكتب، أكتب بإسم حبي الذي نقاك من سوءِ نفسِك؟! ألا تتعمدي إخفاء جناحيكِ عن عيني؛ حتى تتأكدي من نبوةِ حبي لكِ؟!

13

14 thoughts on “جبريلتي الجميلة

  1. محظوظة هذه الجبريله ليتوجها حبيبها ملكة على كل النساء و يكتب عنها بلغة السماء كلمات يخلدها من بعدهم كل العشاق و يتعلموا اصول العشق والعمق في الاحساس و النقاء.

اترك رد