رحماء لرعاية المسنين تطلق مبادرة “شتاء بلا برد”

هجرنيوز – زهير الغزال :

انطلقت مساء اليوم الأحد الموافق السادس عشر من يناير 2022 مـ مبادرة “شتاء بلا برد”، من تنظيم ودعم سفيرة النوايا الحسنة لدى الجمعية النرويجية الدولية للعدالة والسلام “حافظه الجوف” وتحت مظلة جمعية رحماء لرعاية المسنين بالأحساء وذلك تزامنًا مع موسم الشتاء، بهدف سد احتياج بعض من كبار السن من الأسر المتعففة التي لا تستطيع مواجهة برد الشتاء، وذلك بتوفير البطانيات والدفايات الكهربائية والحقائب الشتوية.

وفي كلمة للأستاذة “حافظه بنت خالد الجوف” قالت فيها: تعد المملكة العربية السعودية من الدول التي تتسم بعطاء مجتمعي عالي، استناداً إلى تعاليم الدين الإسلامي والثقافة المجتمعية التي تحث على التساند والتكافل الاجتماعي، وتأتى المبادرة اليوم ضمن سلسلة من المبادرات المكثفة التي سوف نعمل عليها لتوسيع نطاق الخدمات الإنسانية والاجتماعية التي تحقق الاستفادة لأكبر عدد ممكن وأن المبادرة هدفت إلى توفير وتجهيز البطانيات والحقائب الشتوية للمحتاجين، لعدد من الأسر المتعففة الذين لا يجدون ما يقيهم من برد الشتاء مع مراعاة الالتزام بإجراءات التباعد واتباع الأنظمة الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وتعزيزًا لثقافة المجتمع للعمل التطوعي في سبيل تلبية احتياجات المجتمع، سواءً من خلال الرأي أو المشاركات الفعلية.

وفي كلمه لرئيس مجلس ادارة جمعية رحماء الاستاذ عبدالله السلطان والذي بدوره أعرب عن شكره لكل القائمين على المبادرة، وذكر أن هذه المبادرة وغيرها من الفعاليات التي تتبناها الجمعيات والمؤسسات الخيرية تصب جميعها في خدمة المجتمع ودور المؤسسات المجتمعي، وأن المبادرة من شأنها أن تعلي من شأن التكافل بين أفراد المجتمع وتحقق الأهداف المنشودة، وتسهم في إشراك أفراد المجتمع في العمل على خدمة كافة فئاته وعلى رأسها كبار السن الذين يستحقون رد الوفاء لهم على ما قدموه من تضحيات لوطنهم ومجتمعهم، مؤكداً أن الجمعية وكافة منتسبيها على أتم الاستعداد للعمل على الإشراف لمثل هذه المبادرة من أجل إنجاحها.

واكد مدير عام الجمعية والمدير التنفيذي الأستاذ محمد العبود على ان انطلاق هذه المبادرة الكريمة من جمعية رحماء ومن رعاية ودعم الاستاذة حافظة الجوف ما هو الا دليل اهتمام مجتمعنا ولحمد لله بكبار السن في ضل هذا الوطن المعطاء مستدلاً بحديث الرسول عليه افضل الصلاة والتسليم (ليس منا من لم يرحم صغيرنا ولم يوقر كبيرنا.)، واكد ان جمعية رحماء تدعوا الجميع لتفاعل ودعم هذه المبادرات الطيبة.

وفي كلمة خاصة اعرب الأمين العام للجمعية النرويجية الدكتور “طارق عناني” عن خالص شكره لجمعية رحماء لرعاية المسنين التي تبنت المبادرة مثمنًا الدور الذي تقوم به الجمعية في خدمة المجتمع والعمل الإنساني.

وفي ختام المبادرة كرمت سفيرة النوايا الحسنة الأستاذة “حافظه الجوف” جمعية رحماء بدرع تذكاري لرعايتها واحتضانها للمبادرة.

اترك رد