بعض حالات وضع اللاتي تركن دولهن الإسلامية وتوجهن الي كندا:

 

هجر نيوز ( خاص) – دكتور احسائي مغترب :

مساكين البنات الخليجيات  الهاربات الي كندا وضعهن سيء للغاية

لم يدركن ان الحياة بكندا صعبة ومريرة وليس فيها رحمة لا يوجد وظائف حتى لمن يحمل شهادة الدكتوراة الأوضاع الاقتصادية صعبة مستوى المعيشة غالي جدا ولا يوجد حياة اجتماعية والأمراض النفسية منتشرة واحد من بين خمسة مر بمرض نفسي في حياته

مستوى الجرائم في ارتفاع الاغتصاب عقوبته ليست رادعة وكذلك الجرائم الأخرى

تعري المرأة أدى الى ارتفاع مستوى الجرائم الجنسية بالإضافة إلى السماح باستعمال المخدرات فضلا على اباحة الخمور الذي أدى إلى بروز جرائم على نكهات مختلفة
الحرية بكندا مطلقة في جانب و مقيدة وموجهة في جانب اخر مما ادت الى تدمير المرأة واخذها الى مسار عكس فطرتها حتى أنثى الحيوان ترفض السير في هذا الاتجاه
انتشر اللواط وزواج المثليين والمثلييات بسبب لم تعد المرأة كما هي في الفطرة بل أصبحت عبارة عن رجل يلد
الرجل يريد أن يستغل المرأة والمرأة تريد أن تستغل الرجل وتنتغم منه بسبب ما مر عليها او على غيرها من النساء من ظلم

المتحللات في كندا يحسدن المسلمات الملتزمات البعيدات عن الشبهة لما خصهن الله به من عزة وكرامة في الدنيا والآخرة
وهذا غيض من فيض

 

كتب دكتور احسائي مغترب

كندا البرتا ادمنتون
الاربعاء ٣٠ شوال ١٤٤٠ هجري قمري
3 July 2019

اترك رد