أول ظهور لرئيس الوزراء العراقي بعد محاولة اغتياله بصاورخ كاتيوشا ويوجه رسالة للعراقيين

وجه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، رسالة إلى كافة العراقيين في أول ظهور له بعد نجاته من محاولة اغتيال فاشلة، بواسطة “طائرة مسيرة مفخخة” استهدفت فجر اليوم الأحد مقر إقامته في بغداد.
وأكد مصطفى الكاظمي في فيديو نشره عبر حسابه الخاص بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”،أنه بخير ولم يصب بأي أذى، قائلًا: “إلى كل من قلق في هذه الليلة فقد تعرض منزلي إلى عدوان جبان والحمد لله والشكر أنا ومن يعمل معي بألف خير وإن القوات الأمنية والعسكرية تعمل على استقرار العراق وحمايتها”.

وشدد أن الصواريخ الجبانة والمسيرات لا تبني الأوطان، وأن بناء الأوطان لا يتم إلا عبر احترام مؤسسات الدولة من أجل تأسيس مستقبل أفضل للعراقيين.
واختتم كلمته داعيًا بضرورة الحوار الهادئ وضبط النفس من أجل مصلحة البلاد، والبناء بين كافة شرائح المجتمع العراقي من أجل مستقبل أفضل، مختتمًا بكلمة “عاش العراق.. عاش العراق”.
وكان “الكاظمي” طمأن الشعب على حالته الصحية في تغريدة نشرها على “تويتر”، كتب فيها: “أنا بخير والحمدالله وسط شعبي، وأدعو إلى التهدئة وضبط النفس من الجميع، من أجل العراق”.
واستكمل: “صواريخ الغدر لن تثبط عزيمة المؤمنين، ولن تهتزّ شعرة في ثبات وإصرار قواتنا الأمنية البطلة على حفظ أمن الناس وإحقاق الحق ووضع القانون في نصابه”، في وقت تشهد فيه البلاد توتراً سياسياً إثر الانتخابات النيابية المبكرة”.

1 thought on “أول ظهور لرئيس الوزراء العراقي بعد محاولة اغتياله بصاورخ كاتيوشا ويوجه رسالة للعراقيين

اترك رد