(قهوة وكتاب) استثمار مجاني تقدمه مكتبة خاصة لروادها

هجر نيوز – ياسر السعيد : 

في بادرة مجتمعية قدمت إحدى المكتبات بمدينة العيون بالاحساء خدمة نوعية لروادها خلال فصل الصيف بتدشين ركن لقراءة كتاب وشرب كوب من القهوة المجانية خلال فترة تواجده بالمكتبة تعزيزا لنشر ثقافة القراءة والاطلاع.
وأكد حمد بن علي العيد صاحب المكتبة بأن فكرة ( قهوة وكتاب) جاءت من حبه للقراءة للكتب، وهو ذات الأمر الذي دفعه في وقت سابق لافتتاح هذه المكتبة، حيث يقدم الركن خدمة ثقافية تجمع رواد الثقافة والأدب بأبناء المجتمع من رواد المكتبة.
وأضاف العيد بأنه تم استقطاع ركن واسع من المكتبة وتم تهيئته بما يتناسب مع ركن (قهوة وكتاب) حيث تم تخصيص زاوية لصور لكتاب وأدباء وشعراء مدينة العيون تقديرا لدورهم الثقافي في المجتمع ونظير اسهاماتهم في خدمة وطنهم من خلال اطروحاتهم ومؤلفاتهم في مجالات مختلفة، كما استغلال إحدى زوايا الركن بوضع الحكمة الأدبية (نفوس البشر كالمعادن .. منها ما يعلوه الصدأ ومنها لا يجد الصدأ إليه سبيلا) لعميد الأدب العربي الأديب طه حسين الذي يعتبر من أبرز الشخصيات في الحركة الأدبية الحديثة، حيث تخاطب هذه الحكمة كل من يقرأها من زوار المكتبة وتشجعه على قراءة أحد الكتب التي تم وضعها في الركن.


وأشار حمد العيد بأنه نظرا لما تمثله القهوة من شعبية كبيرة في جميع انحاء العالم فقد تم وضع زاوية خاصة لصنع القهوة ذاتيا ومجانا، والتي نتطلع بأن تساهم في تعزيز ثقافة القراءة خلال انتظار رواد المكتبة طوال فترة عمل المكتبة التي تبدأ من الصباح وحتى المساء.
ودعا العيد الجميع من المهتمين في مجال القراءة والاطلاع لتناول كوب القهوة المجانية في ركن (قهوة وكتاب) والاستمتاع بقراءة كتاب في أي وقت خلال فصل الصيف، مشيرا إلى ان هذه المبادرة فيها تغذية ثقافية تعود فائدتها بالنفع على من يستغل وقته بالشكل الأمثل.
فيما أعرب عدد من رواد المكتبة عن سعادتهم بهذه المبادرة التي اعتبروها فكرة رائدة تجسد دور المكتبة المجتمعي وتأدية لرسالتها التي تعدت الاستثمار المادي لتصل إلى الاستثمار في العقول والثقافة بشكل مجاني ووسط أجواء مميزة تمت تهيئته من قبل صاحب المكتبة بما يتناسب مع أجواء القراءة.
وقال بندر السبيعي بأني أصبحت اتردد على المكتبة كلما أصبح لدي وقت فراغ وذلك لما أجده من حسن استقبال وضيافة، كما ان المكتبة اتاحت لنا الالتقاء بالمثقفين والادباء الذين يترددون على ركن (قهوة وكتاب) بين وقت وأخر.

اترك رد