“البيئة” تستعرض أبرز التوجهات الحديثة الداعمة للمحاصيل الاستراتيجية بالمملكة

ناقشت سبل تطوير البذور والتقاوي والشتلات

 

هجرنيوز – زهير الغزال :

ناقشت وزارة البيئة والمياه والزراعة عدد من القضايا الزراعية، وسبل تطوير واستدامة البذور والتقاوي والشتلات بهدف المحافظة على الموارد الوراثية النباتية بالمملكة، ودعم التوجهات الحديثة لأبرز المحاصيل الاستراتيجية في المملكة.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته “الوزارة” ممثلة في مركز البذور والتقاوي مع عدد من الجهات ذات العلاقة ضم كل من: جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست)، والجمعية السعودية للنباتات، والجمعية الأمريكية لعلوم النبات، وذلك انطلاقًا من أهمية التعاون بين “الوزارة” وهذه الجهات؛ للعمل على تحقيق الأهداف المشتركة، حيث تم خلال الاجتماع استعرض أبرز المحاصيل الاستراتيجية في المملكة، والتوجهات الحديثة في دعمها.

وخلال الاجتماع، قدمت “الوزارة” مقترحًا يتضمن إعداد مذكرة تفاهم بين “الوزارة” والأطراف ذات العلاقة المشاركة في الاجتماع تتناول عدد من المجالات منها: العمل على تدشين عدد من برامج التربية والتحسين والتقنية الحيوية، والتشجيع على تحسين القدرات البحثية والتقنية للقيام بأبحاث مشتركة بين الأطراف ذات العلاقة، خاصة في مجال البذور والأصناف الواعدة.

كما تتضمن مقترح “الوزارة ” العمل بين الجهات المشاركة على تشكيل منظومة بحثية بين الأطراف المذكورة للأمن الغذائي في المملكة، وكذلك العمل على تدريب وبناء قدرات بشرية وطنية في المجالات ذات العلاقة، بالإضافة إلى تشجيع التعاون بين “الوزارة” وجامعة الملك عبدالله على إقامة وتدشين العديد من المشاريع الاستراتيجية بين الجانبين بما يخدم الأهداف المشتركة، وفقًا لما تضمنته مستهدفات رؤية المملكة 2030.
انتهى

اترك رد