الأمسية المشتركة ما بين السينما والثقافة في جمعية الثقافة والفنون بالأحساء

هجر نيوز – زهير الغزال :

أقام المقهى الثقافي ونادي السينما بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء أمسية مشتركة جمعت ما بين السينما والثقافة ، وذلك بمناقشة 4 أفلام قصيرة صامتة، وأدار النقاش الأستاذ محمد العايش الذي أثار الحوار بانتقائه لتلك الأفلام التي تختصر الحياة ، فالحياة حسب وصفه هي رواية تتعدد فصولها ، وكل فصل يكشف مفهوما مختلفا ويجعلنا ننظر للحياة بطريقة مختلفة .
وامتازت الأفلام بقبولها لوجهات النظر ، وهذا ما أثرى الحوار بتعدد الرؤى وتناول الأفلام من خلال ثقافة كل مشارك ، فحين يلتقط بكر المحيبس الجوانب الرمزية في تشيء الإنسان مثلا في العصر الحديث ، نجد أستاذة علم الاجتماع الدكتورة بسرى الهذيلي تتناوله وفق نظرة تحليلية لأثر النظام الرأسمالي ، وانعكاسه على الإنسان ، وعلو الفردانية ، بينما يتناول السيناريست جعفر عمران تلك الأفلام مركزا على ضرورة الالتفات للجانب الفني ، وعنصر الدهشة في الأفلام ، وهكذا في سلسلة من المداخلات المثرية وتنوعها واختلافها ، واحتفاء عبدالمنعم الحاجي بالخارج عن الصندوق في تأويل الأفلام .
وعندما توجهنا لمدير الحوار الأستاذ محمد العايش بشأن التمهيد لهذه الأمسية قال :
( حاول الإنسان تفسير معنى الحياة وبدأ بطرح الأسئلة كسؤال من أنا؟ ولماذا نحن هنا؟ وكيف يجب أن يعيش كل منا؟ ما هي علاقة الإنسان بالكون؟ وما هي علاقته بالإنسان الآخر؟ وتزداد الرغبة في تفسير الإنسان للحياة عندما يمر بظروف حالكة الصعوبة كما جاء ضمنيا في كتاب “الإنسان يبحث عن المعنى” للدكتور فيكتور فرانكلين وجاءت الأديان بتفسيرات مختلفة ونشأت مذاهب فلسفية متعددة كالوجودية والعبثية والعدمية.
هذه مجموعة من الأفلام التي وضعت تفسيرات مختلفة للحياة ودور الإنسان فيها وتتحدث عن فصول مختلفة عن الحياة.. )
حيث ترك للحضور متعة المشاهدة والمجال للتعليق الذي أنطق الأفلام بسيل من الأفكار والتأويلات .
وفي الختام أبدى رئيس لجنة السينما الناقد السينمائي الدكتور محمد البشير سعادته بعودة الأنشطة وفق الاحترازات ، وأوبة الحياة بحضور جميل لنشاط يمثل مفهوم إثراء الجميع بتنوع الحضور واختلاف ميوله المعرفية والثقافية والفنية ، وهذا ما تمتاز به الجمعية بيت المبدعين ، واعدا بمزيد من اللقاءات قريبا .
من جانبه أشار المشرف العام على نادي السينما قاسم الشافعي إلى أهمية التعاون بين الأقسام للخروج بأنشطة تستهدف أكبر شريحة ممكنة ، منوها إلى دخول ببت المسرح لحلبة المنافسة ، ومتأملا مزيدا من الأشياء الجميلة التي تحفل بها أحساء الفن والتميز.
وقد كرم رئيس جمعية الثقافة والفنون بالأحساء الأستاذ علي الغوينم مدير الحوار ، وأشاد بالحضور والتحليل المنطقي والعقلاني المبهج والمبشر بجيل على قدر من الوعي والتفاعل والإيجابية .

اترك رد