عرس الرياض..( معرض الرياض الدولي للكتاب ).

✍️ أفراح السماعيل – كتبت لـ | هجر نيوز.

في الأيام العشر الماضية من الأول حتى العاشر من أكتوبر شهدنا بمتعةٍ بالغة عاصمة العز والفخر، (الرياض) وهي تعلن مراسم حفل عرسها البهيج، والذي امتد صداه إلى أرجاء الوطن العربي بحضور الكثير من الدول العربية: لبنان ومصر والمغرب يتقدمهم العراق العريق، في ظاهرة أقرب ما تكون حدثًا عالميًا ضخمًا استحوذ على فكر الغالب الأعم!!

 

 حيث تمكن الكتاب الورقي رغم المنافسة الشديدة بينه وبين الكتاب الإلكتروني في عالم الثورة الإلكترونية الرقمية المتسارعة ، أن يثبت مكانته في مشهدٍ مهيبٍ، ليقف متربعًا على عرش المجد والأصالة، سيّدًا خالدًا على مدى الأزمنة، مبلغًا عشاقه بكل ثقة: أنّ مكانته لها جمهورها وعشاقها، في ظاهرة ثقافية ضخمة تحلق عاليًا بخيال كل من شهدها، لينصرف الذهن في تساؤلاتٍ عدة: ما الذي يدعو بهذا الحشد الكبير للاهتمام والتجمهر في هذا المعرض؟!،

ما الذي حدا بهمة الجهات الداعمة رغم مختلف الأصعدة للمشاركة في هذا العرس الثقافي البهيج؟ ما هو سر جاذبية هذا المعرض لينال صداه جميع الأرجاء؟

 

ليس ذلك فحسب بل الكثير والكثير من الأسئلة التي تنهمر تتابعًا حول مشاركة الكثير في التنظيم والاستعداد له!! جهد كبير جدًا جدًا، ولا أعتقد أننا نتمكن من إدراك كنهه أو نزرًا يسيرًا منه، وليس لنا مما يختبئ خلف ستاره إلا الظاهر الذي شاهدناه عيانًا.

 

 شعور ينتاب العقل ويحركه ليدرك بكل وضوح أنّ خلفه شهورًا مضت من العمل الدؤوب والجاد للاستعداد له، فشكرًا مملكتنا الحبيبة، شكرًا روضتنا الغناء الرياض الأبية، شكرًا وزارة الثقافة على الدعم والتشجيع، شكرًا لكل الأركان المشاركة التي سهلت علينا وكفتنا مؤونة البحث عما نريده وجمعته لنا في هذا المعرض، شكرًا لدور النشر، شكرًا للمطابع، شكرًا للمكتبات، شكرًا لجميع من ألف قصيدةً، أو روايةً، أو قصةً، أو حرفًا ساهم بأن يكون جزءًا من هذا النظم الفريد، شكرًا لكل الحشود المشاركة والتي لولا مشاركتها وتفاعلها بلا ريب لم يكن هذا الدوي القوي لهذا العرض المبهر.

 

ولا زلنا ننتظر بتأمل وشغف كبيران المزيد والمزيد من التظاهرات التي تساهم وتدعم الكتاب الورقي وتشد من أزره في زمن بتنا نخاف عليه من الانقراض، لتأتي واجهة الرياض نافيةً هذا الخوف بكل قوة وثقة معلنة بقاء الورق المصدر الدافئ والصدر الحاني لعشاقه دائمًا وأبدًا!!

1 thought on “عرس الرياض..( معرض الرياض الدولي للكتاب ).

اترك رد