كورونا في ضيافة ولي العهد

✍️ ختام اسماعيل الحمايده كتبت لـ | هجر نيوز.

من بداية اكتشاف وظهور وانتشار فايروس كورونا كان أميرنا المحبوب الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد حفظه الله ورعاه
يجوب الأردن من الشمال إلى الجنوب وكان القريب والحريص على أن يكون هو الأقرب إلى الشعب الأردني. متناسي جميع البروتوكولات المعمول بها بالعالم أمام الإنسانية التي يمتلكها أميرنا المحبوب
شاركنا افراحنا واحزاننا كان الأقرب لنا في كل مكان وزمان كفصول السنة.
الآن وانا اكتب بعيدة كل البعد عن البهرجة والزيف والأقنعة كلمات من القلب إلى القلب اكتب كم كنت حريص سيدي  على أن يصل المطعوم للمملكة الأردنية الهاشمية بعزم واجتهاد وكانت الأردن من أوائل الدول التي حصلت على المطاعيم بينما كانت هناك العديد من الدول في هذا العالم لم تحصل على المطعوم بسهوله للوقاية من هذا الوباء الذي اجتاح كل العالم وكنت تواصل الليل والنهار في زيارات رسميه وغير رسميه لجميع المراكز الصحية والمستشفيات الحكومية والعسكرية. من أجل أن تحافظ على صحة وسلامة وعافية الشعب الأردني وكل من يقيم على تراب الوطن الغالي
ولا ننسى حتى موقفك انت وسيدي صاحب الجلالة مع بداية انتشار الشائعات حول المطعوم كنتم من أوائل الأشخاص الذين اخذو المطعوم أمام الجميع نعم كنت ولا زلت خير قدوه حسنة لنا ونحن نعلم أنك أقوى من هذا الوباء وكم نحن فخورين بكم سيدي لأنك خير من ترجم توجهات جلالة الملك على ارض الواقع ومشيت على خطى جدكم الحسين رحمه الله عندما قال (الإنسان أغلى من نملك)

‏ نسأل الله الشفاء العاجل لصاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد الأمين وأن يمن الله عليه بالصحة والعافية والسلامة.
وندعو الله تعالى أن يحفظ سيد البلاد والأسرة الملكية من كل مكروه

اترك رد