خدعة الحياة..

اكبر خدعة هي الحياة .فالحقيقة لايوجد حياة داخلنا بل هي لوحة يرمينا فيها الله داخل هذه او تلك اللوحة لمدة معينة ولامر ما…ومن ثم يمسحنا منها ليرمينا او يرسمنا داخل لوحة اخرى…
فلا تتحمسون كثيرا بالحركة فأنتم جماد وهذا الشعور بالمنافسة والحركة وبأننا نتحرك وننتج ونشيخ كلها من ابداع الخالق الذي بث في هذه اللوحة الروح فأصبحت كأنها ناطقة…..(الموناليزا) رسمها دافنشي وهو احد شخصيات لوحة الله وبدت وكأنها تحرك عينها ووجه ناطق فما بالكم بصنعة الله….
اما الخطايا فهي تدور في محورين .
اولها ان لكل لوحة شروط وقوانين و وقت دخول وخروج من اللوحة فالهدوء نوع من التقوى والأستعجال خطيئة لانه يسرع او يبطأ حدث داخل اللوحة فيؤدي الى ارباك بجمالية اللوحة ولو لثواني..
((تلك امةٌ قد خلت لها ماكسبت ولكم ماكسبتم ولا تسئلون عما كانوا يعملون))
وهذا محور الخطيئة الثاني بأن نقارن (نؤيد او نستنكر) شخص او فعل او قانوناً او طريقة حياة من لوحة قديمة(خلت) باللوحة التي نحن فيها
يحيى حازم
7-02-2020

14

8 thoughts on “خدعة الحياة..

    1. شكرا على الاهتمام …وحضرتك كلش افتهمتها لان النتيجه غير مفهومه على مستوى البشر بسبب السوال المهم هل الزمن حقيقه لو بعد رابع حسب نظرية اينشتاين وحتى بالدين موجودة اثباتات لصحة نظرية اينشتاين

  1. وكيف ممكن نقيم جمالية هذه اللوحات المؤقتة ؟؟ هل ممكن ان نطلق عليها كلمة مؤقتة ؟؟ مثلا في بعض الاحيان يضعنا الله في لوحة معينة ولاجل محدد لسبب كما تفضلت ثم يخرجنا لسبب اخر ولكن دخولنا فيها عميق جدا ولسبب سامي
    هل جربت ان تكون داخل لوحة جميلة اعجبتك ولم ترد الخروج منها ابدا ؟
    الا تظن اننا في بعض الاحيان نحب تلك ضربات الفرشاة ( التفاصيل الدقيقة التي نعيشها ضمن تلك المدة وبامر من الخالق ) في لوحة معينة ؟ وهل نستطيع البقاء بداخلها ؟؟؟

اترك رد