أسواق ومكتبات الأحساء تشهد انتعاشاً مع قرب العام الدراسي الجديد

هجر نيوز – عبدالله الجباره:

تشهد محال بيع الأدوات المدرسية والمكتبية والقرطاسيات بمحافظة الأحساء انتعاشاً كبيراً في الحركة الشرائية مع قرب بدء العام الدراسي للعام الحالي 1443هـ حضورياً لمعظم الطلاب والطالبات بالتعليم العام والتعليم الجامعي .
وتابعت وكالة الأنباء السعودية في جولة ميدانية توفر المستلزمات المدرسية في الأسواق وتناسبها مع متطلبات ورغبات كل فئة عمرية من الطلاب والطالبات من الأدوات المدرسية من الحقائب والكتب والدفاتر والأقلام والزي المدرسي وغيرها بأشكال وألوان وأنواع وجودة مختلفة، في ظل تنافس المحال التجارية لتقديم أسعارٍ في متناول الجميع.
والتقت “واس” بمسؤول المبيعات بأحد المكتبات الكُبرى صالح الشهري الذي أشار إلى ارتفاع الحركة الشرائية خلال المدة الحالية، وازدياد المبيعات تدريجيًا حتى تصل إلى ذروتها في الأسبوع الأول من بداية العام الدراسي، بعرض أغلب المنتجات بأسعار تنافسية لجذب أولياء الأمور للشراء من مكان واحد دون الحاجة للتنقل، فضلًا عن العروض الخاصة على أسعار جميع الأصناف التي يحتاجها الطالب، لافتا النظر إلى تشديد الإجراءات الاحترازية عند الدخول ولبس الكمامات وقياس درجة الحرارة للزوّار وتعقيم عربات التسوّق وجميع أقسام القرطاسية والمكتبات باستمرار وبشكل يومي.
فيما أكد المتسوق صالح الربيعة حرصه على اصطحاب أفراد العائلة لاختيار ما يناسبهم من المتطلبات والاحتياجات المدرسية من أدوات مكتبية وملابس، ويفضل التسوق صباحاً تفادياً للازدحام ، والحصول على ما يتطلبه أبناؤه في أقصر وقت.
بدوره أشار المعلم عبدالعزيز الهوادر إلى أن تفاوت الأسعار بين المتاجر يحكمه جودة ونوع المنتج، ومنها الحقائب المدرسيّة والأدوات المدرسية، إلى جانب أساليب العرض التي تثير اهتمام الطلاب والطالبات، وخاصة لدى الأسواق والمكتبات والقرطاسيات .
كما فضّل البعض التسوق عبر المواقع الإلكترونية الموثوقة التي توفر كل ما يحتاجه الطلاب والطالبات من مستلزمات والطلب عن طريقها تفادياً للازدحام .
من جانبهم، أكد عدد من الباعة والعاملون والعاملات بالمكتبات ومحال بيع الزي المدرسي والمستلزمات المدرسية زيادة عدد المتسوقين بتلك المحال خاصة في الأقسام المخصصة لبيع الأدوات المدرسية ذات الجودة العالية، مع التقيّد التام بتطبيق الإجراءات الاحترازية وتعليمات الصحة العامة وإجراءات السلامة، فيما تتنافس المكتبات والمحال الأخرى هذه الأيام ويختلف الجميع في طريقة عرض المنتجات، وتقديم العروض و الأسعار المتفاوتة لكسب أكبر عدد ممكن من المتسوقين.
وأكدوا حرص جميع المكتبات والمحال التجارية على تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا والالتزام الكبير من قبل المتسوقين وحرص أصحاب المحال التجارية على توفير أدوات التعقيم والكمامات وقياس درجة الحرارة والتأكد من حالة مرتاديها وتحصينهم من خلال إبراز الحالة الصحية في تطبيق ” توكلنا ” وحصولهم على جرعات اللقاح قبل الدخول .

اترك رد