وثيقة مكة المكرمة تقوي جهود المجتمع العالمي

هجر نيوز – ياسر السعيد :

آيات التسامح والإخاء بين البشرية جمعاء.
*د/ حسين أبوبكر كويا مدوور.*

قال الدكتور حسين أبوبكر كويا مدوور مدير جامعة مليبار الإسلامية و الأمين العام لرابطة العلاقات الهندية العربية في كيرالا الهند إن إعلان وثيقة مكة المكرمة المنبثقة اليوم ٢٤ رمضان في نهاية المؤتمر العالمي (قيم الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب و السنة) تقوي جهود المجتمع العالمي لبث آيات التسامح وتخلق جو الإخاء بين البشرية جمعاء. و لقد سجل المؤتمر في أفكار العقلاء و اصحاب القرار بناء من الذهب لأن المؤمر نظمته رابطة العالم الإسلامي برعاية خادم الحرمين الشريفين بحوار بيت الله الحرام في شهر رمضان المبارك. ولقد تناول العلماء و المفكرون في الأيام الثلاثة الماضية مواضيع مهمة تخص ثقافة التوافق و التصالح والعمل على المشتركات الإسلامية و الإنسانية. و كان كلمات خادم الحرمين الشريفين ، والتي تلاها أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، فاصلة بين الحق و الباطل و تحذيرا لجميع كتلات المطرفين و اصحاب الغلو و الإرهاب. و لقد قال المتكلمون في المؤتمر بأن الإرهاب لا دين له ولا دين يعلم التطرف والعنف.


و قال الدكتور حسين مدوور أنه يكون لهذا المؤتمر تأثيرا قويا و صدى واسعا في جميع أنحاء العالم و خصوصا في أوساط الأديان و الثقافات. و هناك دروس و عبر في حياة سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم في جميع جوانب الحياة ومنها حسن التعامل مع المسلمين و غير المسلمين. و أصدر قائلا بأن الفكر الإرهابي لم يقم على قوة عسكرية بل على ايديولجية متطرفة استغلت المشاعر الدينية غير المحصنة، فكان من أثر شرورها و مجازفاتها ما أصبح محل اهتمام العالم بأسره ، وما نتج عنه في تصور البعض من إساءة خاطئة للاسلام المسلمين.

اترك رد