قتل أفغانية لعدم ارتدائها البرقع على يد مسلحون طالبان

قالت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، أنه وعلى الرغم من إعلان حركة طالبان الأفغانية عن أنها ستصبح أكثر اعتدالا، إلا أن القتل مازال مستمر في أفغانستان. وأشارت إلى أن الأفغان يشككون في ادعاء الحركة بأنها ستحكم هذه المرة بشكل أكثر اعتدالا. وأضافت أنه في الوقت الذي تعهدت فيه الحركة خلال مؤتمر صحفي أمس باحترام حقوق المرأة، كان مقاتلوها يطلقون النار على أفغانية في ولاية تخار بسبب خروجها دون ارتداء البرقع للشارع، مما أدى إلى مقتلها، وهو ما ظهر في صورة وصلت للشبكة.

وأظهر مقطع مصور التقط من العاصمة الأفغانية كابول، تحرك دوريات لطالبان وبها مسلحين مدججين بالسلاح لمطاردة النشطاء وموظفي الحكومة، حيث سمع إطلاق للرصاص خلال تحرك سيارتين لطالبان تحمل مسلحين بأحد شوارع العاصمة. ونقلت عن متعاون أفغاني مع الولايات المتحدة، أن مسلحي طالبان يجوبون الأحياء للبحث عن المتعاونين مع أمريكا والذين ساعدوها من قبل، ويقومون بسؤال الجيران عنه، كما يقومون بالاعتداء على الأفغان الذين يحاولون الوصول لمطار كابول. من جانبه، كشف “نيد برايس” المتحدث باسم الخارجية الأمريكية لشبكة “فوكس نيوز” عن أن الولايات المتحدة تلقت تطمينات من طالبان بأن الحركة ستسمح بالمرور الآمن للمدنيين الذين يسعون للوصول للمطار.

اترك رد