بشأن سرقته أموالا وهروبه من أفغانستان أول رد من الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني

رد الرئيس الأفغاني السابق، أشرف غني، في أول ظهور له بعد فراره إلى الإمارات المزاعم بأنه أخذ معه أموالا قبل مغادرة البلاد. وقال أشرف غني:”هذه المزاعم لا أساس لها على الإطلاق وكلها محض أكاذيب، أنا في الإمارات حاليا ويوم سقوط كابل كنت في القصر عندما أخبرني الحراس بأن هناك ما يشبه الانقلاب بعد دخول طالبان العاصمة”.

وتابع: “أجبرت على الخروج من العاصمة للحيلولة دون إراقة الدماء وتجنب كارثة كبرى، لم أبع أفغانستان ولم أهرب وهناك من أبلغني أن رأس الحاكم مطلوب”. وواصل: “لم أخرج معي أي أموال. لم أكن أملك سوى بعض الكتب وأخرجتها معي ولم أكن أملك سوى عمامتي وأحذيتي، سأعود إلى بلادي في المستقبل القريب وأجري مشاورات مع آخرين لحين عودتي كي أواصل جهودي من أجل تحقيق العدالة للأفغان”.

الجدير بالذكر أن الخارجية الإماراتية، قالت في بيان عبر موقعها الرسمي، إن دولة الإمارات استقبلت الرئيس أشرف غني واسرته في البلاد وذلك لاعتبارات إنسانية. وهرب الرئيس الأفغاني أشرف غني، خارج البلاد يوم الأحد الماضي، مع دخول حركة طالبان العاصمة كابل، وقال إنه اتخذ هذه الخطوة “لتفادي إراقة الدماء في أفغانستان”.

اترك رد