ما سر انهيار الجيش الأفغاني أمام مسلحي طالبان..

كشف تقرير لهيئة التفتيش المختصة بإعادة إعمار أفغانستان (SIGAR) تفاصيل عن الواقع الحقيقي للجيش الأفغاني، شككت فيه بحقيقة الصورة الخارجية التي يظهر فيها هذا الجيش.

أمراء حرب

وقال التقرير إن القادة الرئيسيين في الجيش كانوا طوال السنوات الماضية يتصرفون كـ”أمراء حرب”، مشيرا إلى أنهم “يعتبرون الجيش مؤسسة كبرى للحصول على المغانم، ويبنون من خلاله شبكات من المنافع والمحسوبيات، عبر دوائر عائلية ومناطقية، تفتقد لروح العقيدة العسكرية المتماسكة والمنظمة المؤسساتية”. وفقا لـ”سكاي نيوز” وشرح التقرير كيف أن “هذا النمط من الهرمية غير العقائدية وغير المنضبطة يساهم بما يجري من تفكك، وفرار لعناصر الجيش حتى قُبيل دخول المعارك أمام مقاتلي طالبان.

العدد الفعلي لمقاتلي طالبان

على النقيض من ذلك تماما، نشر مركز مكافحة الإرهاب، الذي هو مؤسسة بحثية واستشارية ضمن “الأكاديمية العسكرية الأميركية”، تحليلا عن العدد الفعلي لمقاتلي حركة طالبان، مشيرا إلى أنهم لا يتجاوزون 60 ألفا فقط. لكن، حسب المركز، فإن الحركة تمكنت من عقد عشرات التوافقات مع القوى الأهلية الأفغانية، من عشائر وزعماء المناطق ووجهاء المجتمع المحلي في العديد من المناطق، الذين رصدوا آلاف المقاتلين لصالح الحركة، التي تلاقت مصالحها مع مصالح هؤلاء.

أماكن المعارك

وتبعا لحسابات المركز الأميركي، فإن العدد الفعلي لمقاتلي الحركة ومؤيديها يبلغ 200 ألف مقاتل في مخلف المناطق، ولهذا فإن مقاتلي الحركة أكثر معرفة وخبرة بالمناطق الجغرافية والديموغرافية في أماكن المعارك التي ينتشرون فيها. لكن الباحث الأفغاني جوهر طالبي، يُعيد الإجابة على السؤال إلى كمية ونوعية الأسلحة الهائلة التي ظهر أن الحركة تملكها.

اترك رد