الموت يغيب الغامدي إمام قباء سابقاً والصلاة عليه غداً بالمسجد النبوي

انتقل إلى رحمة الله تعالى الشيخ الدكتور محمد بن عبدالله بن زربان الغامدي، الذي عمل لسنوات إماماً وخطيباً لمسجد قباء، وتقلد العديد من المناصب القيادية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ويعتبر من أبرز طلاب العلم والدعاة البارزين بالمدينة المنورة، تغمده الله بواسع رحمته وأدخله فسيح جناته.  وأعلن ذووه أنه سيصلى على الفقيد عصر اليوم السبت في المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، ونظراً للظروف الراهنة سيكتفى بالعزاء في البقيع.

وفور نبأ وفاته نعاه عدد من طلاب العلم بمنصة التواصل الاجتماعي تويتر حيث غرد إمام وخطيب مسجد قباء الأستاذ الدكتور سليمان بن سليم الله الرحيلي، قائلاً: توفي عصر اليوم شيخي وأستاذي الشيخ محمد بن زربان الغامدي، وقد كان مديراً للمعهد الثانوي عندما كنت طالباً فيه واهتم بي كثيراً. وأضاف “الرحيلي”: كان من أذكياء الناس وحكمائهم وعلى استقامة في دينه عموماً ومنهجه خصوصاً، وتولى الإمامة والخطابة في مسجد قباء مدة من الزمن رحمه الله رحمة واسعة وجعله منعماً في قبره. فيما قال مدير مركز دراسات الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة الدكتور علي يحيى الحدادي: رحمه الله وغفر له ورفع درجته في عليين وأحسن عزاءكم فيه وعزاء أهله وتلاميذه ومحبيه.

اترك رد