مبادرات ومقترحات خَدَمَتْ بلادي

.

بقلم عبداللطيف الوحيمد

جميل أن يكون للإنسان مقترحات تفيد وطنه أو مجتمعه وجميل أن يتبنَّى قضايا تؤرق الوطن أو المجتمع وتكون لمبادراته إسهام في حلها أو معالجتها أو القضاء عليها وقد أكرمني الله كصحفي بالتعاون مع مركز أمراض الدم الوراثية التابع لمستشفى الملك فهد في الهفوف ولجنة مكافحة أمراض الدم الوراثية المنبثقة عن غرفة الاحساء قبل تحوّلها الى جمعية بتبنِّي قضية استصدار قرار الفحص الطبي قبل الزواج في بلدي الغالي من خلال تحقيقاتي واستطلاعاتي وتقاريري الصحفية المكثفة المنشورة في صحيفة عكاظ التي أفردت الصفحات الكاملة لهذه القضية ولم تتوانَ في نشر ما أكتبه من المواد المختلفة عن انتشار أمراض الدم الوراثية في مختلف مناطق البلاد وضرورة إصدار قرارٍ إلزاميٍ بالفحص الطبي قبل الزواج للحد من تزايد هذه الأمراض التي فتكت بالكثير من فلذات الأكباد حتى صدر هذا القرار الذي تنعم به جميع مناطق البلاد.
كما أكرمني الله بتقديم اقتراحٍ لصاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد آل جلوي رئيس مجلس إدارة مؤسسة قبس للقرآن والسنة والخطابة في الاحساء قبل تحولها الى مؤسسة حين كانت مسابقةً باسم والده يرحمه الله وذلك بشمول السجناء بهذه المسابقة بقصد الاسهام في اصلاحهم السلوكي والخلقي لما للقرآن والسنة من التهذيب والتربية والتأديب وتم العمل بهذا الاقتراح وكان له الأثر المأمول والايجابي خاصةً وأن الدولة أعزها الله تخفّض محكومية السجين الى النصف اذا حفظ كامل القرآن والى الربع اذا حفظ نصفه.
ووفقني الله لاقتراحٍ بتحويل القصور التاريخية في الاحساء الى مراكز للثقافة والتراث والمهرجانات الوطنية لدعم السياحة وقد تجاوبت وزارة التعليم التي كانت تتسمى آنذاك بوزارة المعارف لتبني هذا الاقتراح الذي طرحته في مقالٍ تم نشره في جريدة اليوم السعودية في العدد رقم ٨٤٨٢ عام ١٤١٧ ونشرت تفاصيله في مجلة المنهل السعودية في العدد رقم ٦٢٥ لعام ١٤٣٢ حيث تم اعتماد ترميم قصر ابراهيم الأثري في حي الكوت بتكلفةٍ بلغت ٥ ملايين و٣٣١ ألفاً و١٥٠ ريالاً وتم افتتاحه لأول مرةٍ من قبل إدارة التعليم في الأحساء في ١٤٢٣/٤/٦هـ بمناسبة مرور ٢٠ عاماً على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز يرحمه الله مقاليد الحكم في البلاد وتزامناً مع انطلاقة مهرجان الشرقية للسياحة ٢٠٠٢م وأقيم فيه سوق هجر التراثي ليشكل داعماً للسياحة في الأحساء ومشجعاً للمستثمرين على استثمار المواقع السياحية فيها وتوالى بعده تحويل القصور التاريخية الأخرى للأغراض الثقافية بعدما كانت مغلقةً لسنواتٍ طويلةٍ ولا يُسمح بدخولها الا بتصريحٍ رسمي.
وكذلك اقترحت على أمين الأحساء السابق المهندس فهد بن محمد الجبير تسمية شارع الاستاد الرياضي في الاحساء بشارع الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز مع تسمية حديقة الاستاد بنفس الاسم وفاءً له وإحياءً لذكره يرحمه الله وقد تم رفع هذا المقترح لوزارة الشئون البلدية والقروية واعتماده رسمياً كما اقترحت عليه تسمية الأرصفة التي تحوّلت لرياضة المشي الى مضمار للمشي بدل ممشى وتكرم باعتماد ذلك في حوار صحفي أجرته معه صحيفة اليوم مع توفير حماماتٍ عامةٍ للمشاة ولا سيما مرضى السكري الذين يحتاجون لقضاء الحاجة باستمرار. وحز في نفسي حال الباعة في سوق الخميس وهو أكبر سوقٍ شعبي في الأحساء حيث يبسطون مباسطهم على أرضٍ ترابيةٍ تثير عليهم الغبار حين هبوب الرياح فيلوّث بضائعهم فبادرت بالكتابة عن حالهم لأمانة الاحساء التي بادرت بترصيف أرضية السوق وتعبيد طرقاته وتنظيمه وتصنيف بضائعه.
والله أسأل ان يلهمني مقترحاتٍ ومبادراتٍ أفضل لخدمة وطني ومجتمعي.

سفير المنظمة الدولية للعدالة والسلام عضو هيئة الصحفيين السعوديين.

اترك رد