هل تعلم أن طقطقة الرقبة يمكن أن تقتلك؟

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، تقريرا تحدثت فيه عن المخاطر التي تنطوي عليها طقطقة الرقبة من خلال الاستشهاد بحالة شاب أمريكي.
 
وقالت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته “عربي21″، إن الشاب جوش هايدر، البالغ من العمر 28 سنة، عمد إلى طقطقة رقبته بعد شعوره طيلة أسابيع بالانزعاج ظنا منه أن هذا الأمر سيجعله يشعر بالراحة. لكن في المقابل، ساءت حالته ونُقل إلى الطوارئ، حيث كان عاجزا عن السير. وقد أخبره الأطباء أنه تعرض لسكتة دماغية كادت تودي بحياته.
 
وذكرت الصحيفة أن الأطباء أجروا مجموعة من الاختبارات لتحديد سبب حالته المرضية، واكتشفوا أن طقطقة الرقبة مزقت شريانا حيويا ما أدى إلى إصابته بسكتة دماغية.

حيال هذا الشأن، قال الطبيب، فانس مكلوم، الذي أشرف على علاج هايدر في مستشفى “ميرسي” في ولاية أوكلاهوما، إن “هذا الأمر كان يمكن أن يودي بحياته”، مضيفا أن طقطقة رقبته أدّت إلى تمزّق الشريان الفقري، وهو أحد الشرايين الرئيسة في الرقبة المتصلة بالدماغ. 

 

اترك رد