أمين اتحاد المستشفيات العربية : لا تقتلوا فرحة العيد بتجاوز تدابير ” كورونا”

هجرنيوز – زهير الغزال:

شدد أمين عام اتحاد المستشفيات العربية الخبير الصحي استشاري طب الأسرة والمجتمع البروفيسور توفيق بن أحمد خوجة ، على ضرورة الالتزام بالتدابير الاحترازية الخاصة بكورونا في العيد بعدم التراخي والتساهل ، وضرورة الحرص على ارتداء الكمامة حتى في حال أخذ اللقاء الوقائي بجرعتيه ، وتطبيق التباعد الجسدي وتعقيم اليدين بشكل دائم أينما كان موقع تواجد الفرد خارج منزله.

الالتزام والاستشعار بالمسؤولية
وأضاف، للعام الثاني نحتفل بعيد الفطر المبارك في ظروف استثنائية بسبب جائحة كورونا، وهذا يتطلب من الجميع أن يكونوا على قدر كبير من المسؤولية في الالتزام بالاشتراطات الصحية، إذ إن تحديات فايروس كورونا ما زالت تشغل العالم إلى الآن رغم التوصل إلى التطعيمات المخصصة ، كما أن استمرار تسجيل حالات كورونا في مجتمعنا خلال هذه الفترة يضاعف من المسؤولية ، ويتطلب أن يكون كل فرد في مجتمعنا الغالي على قدر كبير من الاستشعار بمخاطر الفيروس الشرس الذي أصاب نحو ٣٦٨ ، ١٥٨ مليون شخص ، وأودى بحياة ٣،٣٠٠ ملايين فرد في كارثة لم تشهدها الإنسانية في كوكب الأرض ، فحلول أيام العيد لا يعني التساهل والتراخي وعدم التقيد بالتدابير الاحترازية فما زال الرهان مرتهنًا على الوعي المجتمعي.

 

التحور وظهور سلالات
وبين أنه من حق جميع المسلمين أن يبتهجوا بقدوم عيد الفطر، ويسعدوا بأيامه الجميلة رغم التحديات التي مازال يشكلها الفيروس بسبب تحوره وظهور سلالات جديدة ، فليس أمامنا سوى الدعاء بأن يرفع الله هذا الوباء من الأرض ، والتقيد بالاشتراطات الصحية التي تضمن للجميع السلامة الشخصية ، مع التأكيد على أن أي تساهل أو تراجع في تطبيق التدابير الاحترازية يعني الرجوع إلى الخلف مجددًا ، ومجتمعنا ولله الحمد مجتمع واع يدرك تحديات المرحلة ودوره ومسؤليته نحو منع أي ثغرات يتغلغل من خلال الفيروس المزعج.

 

توعية أفراد المجتمع:
وخلص البروفيسور خوجة إلى القول” الجهات الصحية تبذل جهودًا كبيرة في توعية أفراد المجتمع، فمن واجب أفراد المجتمع التعاون مع هذه الجهات في التقيد بالتدابير الصحية الاحترازية والمبادرة بأخذ التطعيم حتى يتم إعلان بلادنا والعالم من إنتهاء جائحة كورونا بإذن الله.

اترك رد