بلدية الخبر: استمرار مبادرة “لسلامتنا نلتزم” لتصبح من كُنوز العمل التطوعي مع فريق التطوع البلدي

هجرنيوز – زهير الغزال :

استمرارا لجهودها في رفع وتيرة العمل التطوعي، وانطلاقا من مسؤوليتها في تعزيز مسيرة روافد العمل التطوعي، وذلك من خلال أعمال مبادرة “لسلامتنا نلتزم”، التي أطلقتها بلدية محافظة الخبر مع بداية شهر رمضان المبارك، بالتعاون مع فريق التطوع البلدي، والتي تهدف إلى إحداث أثر إيجابي وملموس في الفرد والمجتمع، من خلال جوانب إثرائي وبشكل ابتكاري عبر فريق التطوع البلدي، وترتكز على توجيه أصحاب المحلات التجارية بأهمية توفير معقمات اليدين عند مداخل المحلات والحرص على الفرز الحراري، إلى جانب تشجيع مرتادي المراكز التجارية والأسواق على الدفع عبر نقاط البيع الإلكترونية، وتوضيح أهمية تعقيم اليدين باستمرار، بالإضافة إلى تجنب لمس العينين والأنف ولبس الكمامة بشكل صحيح.

وتحرص البلدية على ترسيخ ثقافة العمل التطوعي، ضمن رسالتها، ودورها الريادي في دعم التنمية المجتمعية، من خلال نشر الوعي والتثقيف الصحي في الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا، في العديد من المواقع، كالمراكز التجارية والمتنزهات العامة والمصانع وسكن العمالة والمرافق العامة عموما.
وساهمت البلدية بالعديد من المبادرات التطوعية المجتمعية التي أطلقتها لمواجهة تأثيرات جائحة كورونا، بين توعية المتسوقين، والمساعدة في توزيع الكمامات والمعقمات والتنظيم داخل الأسواق، والتي كان من ضمنها مبادرة” لسلامتنا نلتزم”، والتي تعكس صورة من صور التكافل الاجتماعي ذات الطابع التنموي، على توزيع المتطوعين والمتطوعات ضمن فرق مع تحديد مشرف لكل فريق، بالإضافة إلى توزيع الفرق في الأماكن التي يكثر بها الاقبال من المرتادين، مع تحديد نقطة الانطلاق التي ينطلق منها المتطوع، والذي يعمل على التوعية في الالتزام بتطبيق الإجراءات.

وتتعدد فيها الأهداف والمضامين ومنها الحث على لبس الكمامة، والالتزام بالتباعد الجسدي، في إتباع الملصقات الأرضية التي تعمل على فرض مسافة آمنة بين كل شخص وآخر، كما تنقل المبادرة صناعة جديدة للعمل التطوعي، لمواجهة التأثيرات غير المباشرة للفايروس، وما من شأنها مساندة الجهات المعنية في ضمان استمرار تطبيق خطط التوعية الصحية، ورفع مستوى التمكين والتنظيم للعمل التطوعي.

من جهته لفت رئيس بلدية محافظة الخبر المهندس سلطان الزايدي؛ إلى أن مبادرة “لسلامتنا نلتزم”، التي تنفذها بلدية المحافظة من خلال فريق التطوع البلدي، بدأت تتكئ على مسار التنفيذ منذ مطلع شهر الشهر المبارك، من أجل تمكين الأفراد والمجتمع، من الوقاية الفعلية، والتي تعتبر مبادرة إبداعية وأداة توعوية، لضمان استمرار الخطط والبرامج التي قامت البلدية بإطلاقها منذ بدء جائحة كورونا، وتزخُر المبادرة بالعديد من الأفكار التوعوية، التي ستترك أثرا ملموس لرفع مؤشر الوعي الصحي،

وإدراك كل ما يعزز الصحة العامة، التي تنعكس على صحة البيئة، علما أن المبادرة تقوم على عدة خطوات أولها التسجيل بالانضمام إلى الفريق التطوعي في النموذج الإلكتروني المخصص للحملة، حيث يجُوب أعضاء الفريق العديد من الأماكن العامة والمتنزهات لنشر الثقافة الوقائية، وترسيخ مفهومها لتصبح “اسلوب حياة”.
يذكر أن فريق التطوع البلدي، مكوّن من الأفراد من منسوبي بلدية محافظة الخبر، وسكان المحافظة، حيث يعمل يداً بيد من خلال أعمال وبرامج البلدية، وترتكز رؤيته على تحقيق مجتمع متكامل يزخُر بالعطاء من خلال التطوع، لصنع فريق متميز مبدع، له دور في تفعيل المسؤولية المجتمعية، وتأصيل المبادئ الإسلامية والإنسانية، والعمل على تمكين سُكان المحافظة وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في الحملات التطوعية، والاطلاع على الفعاليات والمبادرات وتسهيل المشاركة بها.

اترك رد