وجهنا بصرف النظر

✍️ نوال السعد – كتبت لـ | هجر نيوز.

بعد الطموح وعقد الآمال ، بعد الجهد وبذل الخبرات ، بعد قبول الفكرة ورسم الإبتسامة ،بعد الحلم والشغف، بعد كل ظن جميل وتواصل في المستوى ،
تاتيك كلمة “صرف النظر
فيعصر الموقف قلبك ، وتجد أن الكلام يجف في فمك، واللغة تبلع لسانها وتفقد القدرة على الفهم ، وتجد أن الكلمات كلها تصرخ فيك…
بعد الوعد والمواثيق ؛بعد العهد العادل ..يأتي التناقض العجيب
فلكل جملة نقطة وقف ؟!!!
وهنا نقف موقف الشرع في من يخالف الوعد والعهد ويعطي الكلمة خلاف المنطق.

فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلمﷺ: أربع من كن فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا خاصم فجر، وإذا عاهد غدر.” رواه الشيخان من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما .

وقال تعالى “وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ ۖ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا” (34)
وكما يقال :متى يأتي اليوم الذي نتكلم فيه كلام الشرف، ونعد وعد الصدق، وتقوم حياتنا على التواصي بالحق.
بل حتى مع العدو ينبغي للمرء أن يفي بوعده ..

الأمر الجسيم الآخر ان تتبخر أحلامنا وتسرق جهودنا وتنسب لتوأم مفترض لاصلة لنا به ..

فكم هو جسيم ان تجد فكرتك واستراتيجية وضعتها وخريطة رسمتها لهدفك ..تنسب لغيرك.
ويكون جزاؤنا الوحيد كلمة شديدة اللهجة “صرف النظر”.

 

Snaaa_team@

9 thoughts on “وجهنا بصرف النظر

  1. مناصب بلا مسؤولية دينية او شرفية ، ليس هناك التزام أخلاقي عند البعض ، بل حتى اعتذارهم لا يحمل ولو شذر قليل من الحياء
    وجوه غشيتها حمرة الصبغ الذي لا ترى من خلفه الخجل ،لا تطرف اعينهم ولا تهتز مشاعرهم مهما سلبوا من حقوق الآخرين ،جرة قلم أو رسالة ذات حروف معدودة ..صرف النظر …( صَرَفَ ٱللَّهُ قُلُوبَهُم بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ)

  2. سلم الحرف والفكر ..
    متى يأتي اليوم الذي يعرف المسؤول
    ومن يملك سلطة (صرفنا النظر) أنّ :
    للوقت اهميته
    وللفكر قيمته
    وللافكار ثمنها
    طالما تم صرف النظر عن الشراكة
    فأين صرف النظر عن الفكرة
    طالما تم صرف النظر عن التكامل
    فأين صرف النظر عن الازهاق النفسي
    طالما تم صرف النظر عن التنفيذ
    فأين صرف النظر عن قتل الشغف

    رفقاً يا أصحاب سلطة (صرفنا النظر)
    يمن يستحق النظر والتشجيع والتعاون والتحفيز

  3. اختزال الجهود .. ونسيان العطاء والبذل.. ونسبة الانجازات إلى غير أهلها ..
    كلها أمراض في العمل .. لا يوجد حتى الآن نظام يردعها..

    وهو من الممكن أن يكون .. لأن أخلاق العمل الراقية إذا فقدت .. وجب على المنصف أن يفرضها .. وأن يسنن لها قوانين تفرض وجودها

    وإلا فإن القوي سيأكل حق الضعيف

  4. استاذة نوال..
    كنتي ولا زلتي
    ملهمة الفريق
    مميزة الفكرة
    راسمة الأمل
    أراك اليوم تتحدثين عن كائنات بئيسة
    و فرص لم تحن ولادتها
    واصلي المسير
    والتالق
    والعطاء
    فالشجرة الوارفة يستظل بها كل من يعرفها
    حتى من جاء ليقطعها
    اخلصي العمل
    وشدي الهمة
    حتى بلوغ القمة.
    د. فهد

  5. و إن سرقة الأفكار و نسبت لغير ذويها
    محال أن ينال السارق مبتغى المفكر
    محال أن يطور من الفكرة
    محال أن يطبقها كما رسمت
    هو كالببغاء كرر بلا فهم بلا عقل بلا إدراك

اترك رد