كلية الجبيل الجامعية تحصل على الاعتماد البرامجي ( اعتماد )

هجر نيوز – زهير الغزال :

حصلت كلية الجبيل الجامعية التابعة لقطاع التعليم بالهيئة الملكية بالجبيل على الاعتماد البرامجي الكامل من المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي (اعتماد) التابع للهيئة الوطنية لتقويم التعليم والتدريب لبرنامجي: بكالوريوس علوم الحاسب الآلي وبكالوريوس التصميم الداخلي

وذلك لإتمامهما واستيفائهما جميع متطلبات تطبيق نظم ومعايير الجودة والاعتماد الأكاديمي المؤسسي، الأمر الذي يسهم في ضمان تقديم خدمات تعليمية عالية الجودة، والارتقاء بسمعة القطاع ومخرجاته لدى الطلبة والمجتمع وسوق العمل وجميع الجهات ذات العلاقة، بوصفه واحداً من أهم وسائل ضمان الجودة لجميع الأنشطة والبرامج الأكاديمية وغير الأكاديمية.

 

وجاء هذا الاعتماد بعد زيارة عن بعد فريق من الخبراء الدوليين المتخصصين في مجال الجودة والاعتماد الأكاديمي العاملين في منظمات الاعتماد الدولية تحت إشراف المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي (اعتماد) التابع للهيئة الوطنية لتقويم التعليم والتدريب لتقويم مستقل شامل لتقارير دراسة تقويم ذاتية دقيقة وشاملة لكل أوجه النشاطات الأكاديمية والإدارية والخدمية والتقنية والمالية وغيرها لتحديد مستويات الجودة لديها استنادًا لمعايير الاعتماد المعدّة من قبل المركز للتأكد من جاهزية الكلية وبرامجها وأنشطتها واكتمال خططها وسياساتها وإجراءاتها المؤسسية والأكاديمية.

 

من جانبه أوضح المدير العام لقطاع التعليم بالهيئة الملكية للجبيل الدكتور علي بن حسن عسيري أن القطاع يسعى دائمًا لتجويد مخرجاته والتأكد من تحقيق جميع معايير الاعتماد الأكاديمي والمؤسسي، مشيراً إلى أن هذا الإنجاز يُعد واحدًا من أهم الاعتمادات التي تستهدف مواكبة رؤية الوطن ٢٠٣٠ والتطورات العلمية والتقنية سريعة التأثير على النشاط العلمي والتجاري والاقتصادي، ولمواكبة الخريجين لتحولات قوى العمل في القطاع المهني والتقني. كما أنها تعطي ثقة عالية لتعليم الهيئة المليكة بالجبيل من قبل القائمين على التعليم والمجتمع ويدل على تميز تعليم الهيئة الملكية بكادرها وطلابها وخدماتها.

 

وقال مدير كلية الجبيل الجامعية الدكتور فادي بن سعود الفياض بأن هذا الإنجاز يضاف إلى إنجازات الكلية في ميدان الاعتمادات الدولية والوطنية، والتي تستهدف الارتقاء بمعايير العملية التعليمية والسعي نحو التجويد المستمر لضمان التميز في المخرجات وتلبية متطلبات سوق العمل. وأضاف الدكتور الفياض أن الكلية وصلت إلى هذا الإنجاز بتكاتف أعضاء هيئة التدريس والإداريين والطلاب والخريجين واللجان الاستشارية من المجتمع والتي تلقت الدعم اللا محدود من قيادات الهيئة فقدمت وقتها وجهدها إيمانًا منها برسالة الكلية وأثرها .

اترك رد