كلنا للوطن

هجر نيوز – عبدالعزيز الحسن :

نرفع شكرنا وتقديرنا لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي في جهودة الحثيثة للقضاء على الفساد والمفسدين،

أيها المفسد في الأرض- أيّاً كنتَ وأيّاً كان منصبك ومسكنك وفسادك- ألا تخجل من وطنك؟!!

ألا تخجل من وطن أعطاك وما بخل، وأغدق عليك ولم يمنّ، ووصلك بالهدايا والهبات والمِنَح ولم يكف يده عنك؟ فجازيته بالنكران، والمنكر من الفعل، وسرقته حتى بانت عظامه، ولان لحمه، ونهشتَ أوصاله دون رحمة ولا شفقة!!

ألا تخجل أيها المفسد الذي وُلدت في هذا الوطن فأطعمك، وترعرعت على أرضه فآواك، ونشأت فيه فأكرمك، ثم كبرت تحت شمسه وظلّه، وأمنّك ماله وعياله فكسرت ظهره، وطعنت كرامته، وخنت أمانته.

ألا تخجل أيها المسؤول الكبير، وأيها المسؤول الصغير، وأيها المسؤول الذي لا مسؤولية لديه أن تكون سبباً في تخلّف وطنك، وسبباً في سوء سمعته، وجرح كبريائه، بسرقتك أو خيانتك له، وتختبيء تحت مظللة تخوين وتشويه سمعة غيرك وأنت الذي كان عليك أن تكون حارسًا للوطن والمواطنين ؟

فأصبحت لصًا يسرق قوت عياله، وينصب عليه باسمه، ويقتسم الكعكة مع كل آكل ولئيم ومرتشٍ وفاسد، وتعمل ليل نهار لنفسك ولعيالك لا لوطنك ومواطنيك،

أنت الذي كان عليك أن تكون سدّه الوطن المنيع وحصنه الحصين فإذا بك تخون الأمانة،،،

انك تعمل مع ول من يُريدون النيل من الوطن لهدم قلعته، فلا أفلحت ولا أفلح من هم وراءك وأمامك.

ألا تخجل أيها المرتشي من مد يديك لتغيير مسار العدالة، وإرساء مناقصة مع عملائك ، أو لكي تسهّل أمرا، أو تيسّر ظلما، أو تقفز على قانون، أو تبطل تشريعاً، وتمد يدك بكل دناءة لتأخذ مبلغًا قذرا لتطعم به عيالك، وليسري في دمك؟! ألا تخجل من نفسك حين تنظر في المرآة فترى وجهك الذي خان وطنه، واستغل نفوذه، وأمسك زمام الفساد فقاده إلى مأمنه، وسار به إلى حيث يجعل الباطل حقًا، والحق باطلا، فأسست أرضًا خصبة للظلم، فترعرع وانتشر كانتشار النار في الهشيم، حتى بات بعض الموظفين الصغار كبارا بين يوم وليلة، من أين لكم هذا أيتها النكرات قبل سنوات ؟؟؟

يعيش المفسد والصالح على حد سواء، في مكتب واحد، أو حيّ واحد، أو بيت واحد لا يفرّق بينهما أحد، ولا ينتبه لسيماهم بشر، كلاهما يناديان بالوطنية، وكلاهما يرفع عقيرته بالأمانة، وكلاهما يقفان حين يُعزف (السلام الملكي) ، وكلاهما يتحدثان عن الوطن والإخلاص له، الفرق بينهما أن الأول (المفسد) يرتفع رصيده في البنك بين ليلة وضحاها، وتزيد مساحات أراضيه في غمضة عين، ويركب أفخم السيارات، ويسافر إلى بلاد الواق واق كل يوم وليلة، ويتعلم أبناؤه في أرقى المدارس الخاصة،

بينما الثاني (الصالح) ضحية الأول يُحاول أن يعيش فلا يجد إلا البنوك وديونها، يركب سيارة استهلكها ألف شخص قبله، ويقضي إجازته في ربوع وطنه ليس تشجيعًا للسياحة الداخلية ولكن لقلة ذات اليد، يرتفع رصيد الأول في المجتمع بينما يجلس الثاني في آخر الصف وأحياناً لا يجد حتى مكانا للجلوس فيه ولا وظيفة يعيش منها..

قُطِع السارق والمختلس، و عُلقت جثث الخونة والمتآمرين على هذا الوطن العزيز في شوارع كل مدينة،

علينا أن نستمر ف معاقبة من يسيء الأمانة بصرامة وحزم، ولقي الذين تسوّل لهم نفوسهم السوء بالوطن ما يستحقونه من عقاب، و القانون هو الفيصل في كل المعاملات الوزارية وغير الوزارية، و تساوى المواطنون في الحقوق والواجبات ونطبق كلنا للوطن نكون ف نعمة عظيمة ….

وهنا نشكر جهود نزاهه والأستمرار ف تطبيق ذلك لتنظيف البلاد، ولاستيقظ العباد، ولما وجدتَ لصًا يمشي في الطريق بلا خوف، ولاعتدل النصاب، ولاعتزل النصابون، ولكسدت بضاعة المُرتزقة من ثروات هذا الوطن دون أن يدفعوا ثمن الكيدية والأبتزاز..

مع تكثيف الجهود ف تطُبّيق القانون يستمر الوطن كأنقى وأرقى وأعز منزلا يرتقي بأهله.

حيث ان وطننا أعظم ركن ف العالم للمقدسات
والفضيلة والعدالة ….

حفظ الله وطننا شامخا
تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين
وولي عهدة الأمين.

المستشار //
عبدالعزيز الحسن
سفير النوايا الحسنة

اترك رد