حوراء الهميلي .. الشجاعة المرتقبة في عرس أمير الشعراء

✍️ منى البقشي كتبت لـ | هجر نيوز.

نحن نقتات على الأحلام فالحلم نافذة الروح والسعي أداة تحصيل الحلم وتتقلص حياة المرء وتتسع وفق شجاعته لذا “فأنا شجاعة”.

قالتها نخلة الأحساء وهي مشرئبة الرأس تلوح نجمة في سماء الفوز.

 

أسبوعان يفصلان شاعرة الوطن وأميرته حوراء لتصل للفوز المنتظر بعد مقارعتها أفذاذ الشعراء، فبين الوقفة والوقفة تزداد إشراقًا وتألقًا. وترجح كفة فوزها من بين مجموعة الشعراء بإعجاب من الحكام لذائقتها وانتقائها للحرف والمعنى باذخ الجمال فهي من قفزت للفوز في مرحلتها الثانية ليزداد إيماننا بإلهامها الفائض لحروف الشعر.

فكل أربعاء تطلق منافسة حادة بين المتقدمين، وتقوم لجنة الحكام بالتصفية ليبقى ستة بعد غربلة، حروفهم وبعد اختيار الجمهور لهم.
ستون بالمائة من أصوات النقاد والمصوتين يترقبها الجمهور الأربعاء القادم لحسم العدد، فستة منهم فقط يتأهلون لآخر جولة بعد مباراة فاصلة لمباريات قبلها.

أربعون بالمائة من التصويت مدخرة لآخر دورة، ليتبرج فيها أمير الشعراء لعام ٢٠٢١. كلنا منتظرون.. مترقبون للعرس الكاسح على مسرح أبوظبي

أملنا أن تكون حوراء قمرًا بين النجوم الخمسة.. تخرج من المنطقة الآمنة بكل جرأة وقوة، لتصل إلى بردة الشعراء، فهي ترى التجربة محفوفة دائمًا بروح المغامرة والتحدي التي توجه الحياة لزوايا متنوعة وتفتح آفاقًا جديدة تمهد للحياة.

اترك رد