حبّي العذري..

✍️ سارة العبد الكريم – كتبت لـ | هجر نيوز.

كاتبة جفّ سيل قلمها لفترة زادت عن الشهرين ، هل عساني أجد من يفجّر السّيل من جديد ؟!من يعصف بمشاعري سواكِ يا أمي ؟!

أهدي هذه الأبيات المتواضعة (لأمي )أولاً ولجميع الأمهات على وجه الأرض
” كل عام وكل أم بكل خير ”

حبّي العذري

عطر الناس مسك وعود ..
وأنتِ في الهوا عطري..

أبكتب شعري المسعود..
لا انكتب فيك ياعمري..

أمي الكرم أمي الجود..
أمي وسام على صدري..

قرّب عيدك الموعود..
وأنا بحتفل بدري..

أهديك الروح وقلبي وزود..
وهذا شوي لو تدري..

يا أمي غلاك لا محدود..
هو زاد ورفع قدري..

أيامي بحضنك لو تعود..
زال همي وكدري..

دعاك نور الليالي اللسّود..
وأنت ياقمر بدري..

حقّك عليّ لو مردود..
ما وفّيته بعمري..

ولو عطيتك عيوني ورود..
ومن فوقي إلى حدري..

أمي سعدي المنشود..
وابتسم لو علي تطري..

رجيت من الله المعبود..
يحفظ حبّي العذري..

..يحفظ حبّي العذري ..

 

دعائي لكل أم على قيد الحياة (أطال الله في عمرك)
ولكل الأمهات الراحلات عن هذه الحياة
(رحمكن الله وعيدكن في الجنة أجمل).

24

8 thoughts on “حبّي العذري..

اترك رد