وداعاً للكفيل .. أهلاً بنظام الإقامة

✍️زهراء الناصر – كتبت لـ | هجر نيوز.

من أجل الدفع بعجلة الأقتصاد والنشاط التجاري للتوسع والشفافية ” أقر مجلس الشورى بصدور نظام الإقامة المميزة”.

قد أتى ذكر خطة الإقامة الدائمة المعروفة بالإقامة المميزة قبل خمس سنوات على لسان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والذي أطلق عليها البطاقة الخضراء ” جرين كارد ” وهي من ضمن رؤية 2030 التي اطلقها آن ذاك.

يمنح نظام الإقامة المميزة لمصدرها مزايا خاصة، تتعلق بحرية الخروج والعودة من وإلى المملكة ذاتياً، كما تمنح الإقامة مع أفراد الأسرة، وامتلاك العقارات وغيرها من المزايا.

كذلك يمكن المؤهلين للحصول على الإقامة من الأختيار بين إقامة برسوم محددة قابلة للتجديد، وإقامة دائمة ذات مدة غير محددة يدفع مقابلها رسماً أعلى ولمرة واحدة فقط.

وهذه الإقامة حسنت الأوضاع للوافدين من حيث رحلات الخروج والعودة وما تشمل من تجديد التأشيرات كل بضعة شهور، علاوة على ذلك نظام الإقامة المميز منح الوافدين حقوقاً تساويهم مع السعوديين من جميع النواحي ماعدا حصولهم على الجنسية السعودية و الخدمات المجانية كالدراسة فالمدارس الحكومية والعلاج لدى المستشفيات الحكومية.

وهذا النظام أتى بعد دراسة منطقية ومتعمقة لم يكن وليد اللحظة لجذب المستثمرين الأجانب من العرب والمسلمين للعيش في المملكة لمدة طويلة. وهو نظام يقوم على معالجة عدة مشكلات منها: مشكلة التستر، وكذلك مشكلة الحوالات المالية. حيث أنه سوف يمكن المستثمرين النظاميين من إبقاء أموالهم بطريقة شرعية وآمنه.

اترك رد