لا… للطــلـاق.

الكاتب : عبدالعزي الحسن

هجر نيوز – عبدالعزيز الحسن :

 

🔥 بعد خلاف يسير ومشكلة عابرة .. تعكرت بعده الأمزجة .. وساءت النفسيات .. وهاجت الأرواح ..

🚺 أطلقت معه الزوجة العنان للسانها تنكيل بزوجها .. ورميه بجارح السباب .. ومؤلم الشتائم ..ثم أجهزت على أي محاولات صلحُ بنفض الغبار عن أرشيف الماضي ودفتر الذكريات الأسود ..

♨️ حيث سحبت ملفا قديما عفا عليه الزمن أكلا وشربا وقد اندرس من ذاكرة الزمان ..
وطوته الأيام .. ويبسته الليالي ..

🚫 ولكنه للأسف لازال عالقا متشبثا في عقل هذه الزوجة وأسقت به زوجها سم ناقعا ..

❌ وبكل لؤم أخذت في تذكيره وتعييره .. والتقليل من قدره .. وطعنته بهذه ..

⚫️ الملف.الأسود.cc .. وهو أقرب ما يكون للصندوق الأسود في الطائرات الذي لا يترك شاردة ولا واردة إلاحفظها ..

🔪 وهذا الملف الأسود استحال لخنجر أدمى كرامة الزوج وقزم من رجولته .

🚹 وهذا زوج آخر .. وفي موقف مشابه مع زوجته .. استدعى قصة قديمة ومشهدا قد توارت ذكرياته .. واختفت ملامحه .. وبدا يذكرها بسوء تصرفها مع والدته قبل سنوات ..
ثم تناول ملف قديما آخر .. محيت أثاره .. وانطمست معالمه .. عندما تركته في إحدى الليالي التي مضى عليها سنوات طوال بلا عشاء ‼️

📛 التنبيش في أوراق الماضي .. واستدعاء المواقف القديمة أمر مخجل .. ودلالة على ضعف في الشخصية وخلل في التفكير ..

✋🏻 وهذا ليس مختص بالعلاقات الزوجية فحسب .. بل على صعيد العلاقات الاجتماعية بأسرها ..

💟 وهذه بعض الوقفات والتوجيهات التي أتمنى أن يعيها الجميع بما فيهم الزوجين إن أرادا سعادة وألفة وحبا في هذه الحياة /

📢 أيـهـا_الــزوج /
📢 أيتهــا_الــزوجــة /
🗯 كيف للعلاقة أن تستقيم .. والحياة أن تحلو وتصفو .. وهذه الأساليب السقيمة مازالت حاضرة بكل بشاعتها وسوء نتائجها التي تقضي على كل روابط الحب وتذوي معه زهور الود ‼️

👈🏻 إن الحياةالزوجية مليئة بالأعباء .. مزدحمة بالمسؤوليات .. فكيف بزوجين قد جعل الله كل واحد منهما لباس للآخر ..

💥 يفترض أن يسامحه .. ويتغاضى عن هفواته .. ويحميه .. ويخاف عليه ..

🚫 وإذ به يعدد الأنفاس ويحصي الزلات

❌ إن التعامل بهذا الأسلوب يشعل نيران الحقد .. ويوصد أبواب الأمان في الحياة الزوجية .. و يفضي إلى تعميق الإحساس بعدم الأمان مع هذا الشريك .. وبعده والله لا خير في هذه العلاقة إذا انعدم الأمان

💟 الحياة الزوجية قائمة على الحب .. مبنية على الرحمة لا القسوة ..
✔️ أساسها المسامحة ..
✖️ لا المشاحنة ..
💥 هدفها طمس العيوب .. والتغافل عنها ..
✖️ لا إثارتها والتلويح بها .. كسلاح غادر في كل موقف خصومة ..

👌🏻 وتذكرا أن المحك الحقيقي لسمو الأخلاق إنما يكون وقت الانفعال والغضب ..

✅ والزوجان العاقلان :
↤ إما يناقشان الأمر في حينه .. ومن ثم ردمه ودفنه في قبر النسيان ..↤ أو يتسامحان عنه نهائي .. ولا يثيرانه نهائيا ..
✋🏻 مهما كان حجم الاستفزاز .. وعظم الانفعال ..
♨️ ومن باب المرؤة وكمال الأخلاق أن يسمو الإنسان ولا يعود في هبته متسامحا كان أو متغافلا ..

❎ إن من أسوء الأمور وأشدها وقعا على المشاعر والنفس هي أن تعيش مع شخص قد درب ذاكرته على استحضار ما ساء وقبح .. وبرمجه على تناسي كل جميل وحسن ..

☝️🏻 فهذا وأيما الله أيسر طريق لنسف العلاقة الزوجية وتنغيص الحياة وتكديرها ..

🚫 ومن الصعوبة بمكان أن تتقد شعلة الحب .. ويستمر نبع الود متدفق .. إذا كان العيش مع شريك ينسى أننا بشر .. نصيب ونخطي .. ويتعامل كم يتعامل مع الآلات بمنطق جافا صلبا لامرونة ولا لين فيه ..

☝️🏻 لربما حقق لك استدعاء أخطاء الماضي نصرا مؤقتا .. وشهوة عارمة لحظية .. بإفحام الشريك وتحطيمه ..

✋🏻 ولكنك وان كسبت الموقف ستخسر القلوب .. وهو بلا شك نصرا هزيلا .. لا يسمن ولا يغني من جوع ..

⚠️ وأخيرا ..
أيـهـا_الــزوج ..
أيتهــا_الــزوجــة ..👌🏻 إن الخوض في ذكريات الماضي تشكل تهديدا خطير لكما ولأسرتكما .. وسحبا عظيما من بنك المشاعر ..

🔥 قد يعرضه للإفلاس .. وعندها ستطل الأحقاد والعداوات برأسيكما .. ونهاية الأمر لا شك هو أبغض الحلال ..

💥 السعادة تستحق التنازل والتسامح ‼

 

1 thought on “لا… للطــلـاق.

اترك رد