العلم والتعلم.

✍️ عبدالعزيز الحسن – كتب لـ | هجر نيوز. 

بالرسالات العلمية تنهض الأمم وأمجادها للصناعات والأختراعات
وعلاجات الأمراض المستعصية والمراكب الفضاء والأكتفاء الذاتي الشامل

من حيث ماهيتها ، مراحلها :

-أمور يجب مراعاتها عند المناقشة والمحاور الاساسية فيها.

نرفع لخادم الحرمين الشريفين وولي عهدة الأمين ،،

خالص الشكر والعرفان والتقدير بعد أصدار أوامرة الكريمة بتجديد أنطلاق البعثات الجامعية وللدراسات العليا لكافة المواطنين الحاصلين عل القبول ف الجامعات المتميزة …

ونرفع التهاني لأبناء وبنات الوطن من يرغب اكمال مسيرة العلم والتعليم لخدمة الوطن والتركيز علي البحوث والدراسات الهامة..

ولتشجيعكم أهدي لكم هذي الخطوات المختصرة لعمل الدراسات والبحوث رسالة الجامعات

لا ريب أن مناقشة الرسالة العلمية هي اختبار للتأكد من مدى معرفة وفهم الطالب في مجال الدراسة وفي الموضوع التي تتناوله الدراسة في إثراء المعرفة في المجال ذاته.

وتعتبر مناقشة الرسالة العلمية هي الاختبار الذي تقدم فيه خلاصة عملك وجهدك من خلال عرض تقديمي تتم مناقشته لاحقًا من قبل لجنة مؤلفة من عدد من الأساتذة المختصين بموضوع البحث وبناءً على هذه المناقشة يتم منح درجة الماجستير أوالدكتوراة للمتقدم بعد أن يكون قد استكمل متطلبات التخرج حسب القوانين المعمول بها في الجامعة.

هناك مراحل أربعة أساسية لا بد من المرور بها عندما تتم مناقشة الرسالة العلمية تتمثل:

٠أولها في تقديم لجنة الاختبار لنفسها ثم تقديم الباحث الممتحَن.

٠ وثانيها في عملية إجراء العرض التقديمي الذي يقدمه الباحث بإيجاز عن محتوى الرسالة.

٠أما ثالثها فهي أطول المراحل الأربعة – قد تستغرق ساعتين – وهي مناقشة لجنة المناقشة للباحث في بحثه والعرض الذي قدمه.

٠والمرحلة الرابعة في اجتماع لجنة المناقشة بأنفسهم لاتخاذ القرار بشأن الرسالة بمنح الباحث الدرجة العلمية سواء درجة ماجستير أو دكتوراة.

بعض الأمور المهمة التي يجب مراعاتها عند مناقشة رسالة الماجستير أو الدكتوراه.

تجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الأمور التي يجب على الباحث المتقدم لرسالة الماجستير أو الدكتوراه أن يراعيها عند مناقشته لرسالته العلمية مثل:

التوكل على الله في شتَّى الأمور مع العلم بأن الله وحده ولي التوفيق أي اعقلها وتوكل.

  • التحضير الجيدًاللمناقشة والحرص التام على فهم ومعرفة كل كلمة في الرسالة حتى وإن قلت أهميتها فهذا يعكس مدى إدراك الباحث لكل جزء في رسالته.

  • مراعاة الهدوء والسيطرة على الأعصاب خلال المناقشة.

  • عدم إشعار لجنة المناقشة باستفزازك لأي سؤال أو نقاش.

  • التنبؤ ببعض الأسئلة التي قد يُسأل بها الطالب عند المناقشة، وهذا يعطي جاهزية ودافعية للطالب للإجابة بكل ثقة.

-تجهيز المتقدم بالكامل بالأدوات المساعدة على الشرح والتوضيح عند المناقشة.

  • ثم بدءالعرض التقديمي بصوت واضح ومسموع وبنبرات واثقة تعطي شعور بالاطمئنان أثناء تقديم الرسالة، فيتم فقط عرض النتائج وعدم مناقشتها في العرض التقديمي والقيام بتأجيل أي نقاش يريده الطالب إلى حين سؤال اللجنة، واليقين بأن لجنة المناقشة موجودة لسماع رأي الطالب وعدم خداعه وإيقاعه في الخطأ، وأن هذه اللجنة تهدف إلى وصول رسالتك لهيئتها العلمية بشكل واضحٍ وسليم.

المحاور الأساسية في مناقشة الرسالة العلمية.

ومن أجل الحصول على مناقشة علمية جيدة فلا بد أن تشتمل على ثلاثة محاور أساسية المتمثلة في:
-الناحية التنظيمية:
(الشكلية) التي يتم الإشارة إليها إذا وجد بعض النواقص التنظيمية أو اللغوية أوالأخطاء
المطبعية.

-الناحية المنهجية حيث لها جانب كبير في تقييم الرسالة فيتم التركيز عليها في جميع النواحي ولا يتم التهاون في أي خطأ يقع في هذا الجانب.

ويجب أن تخضع الرسالة العلمية لقوانين المناهج البحثية السليمة
وضوابطها.

-الناحية العلمية
(الموضوعية) والتي تعتبر حجر الأساس في نجاح الرسالة العلمية.

وإذا برع الطالب في هذاالجانب فإنه سوف يساعده في التقليل من الهجوم الواقع عليه فيها، بحيث لا يفتي الباحث في أي جزء وإن صغر حجمه في الرسالة العلمية.

كما أن كل عنصر يقدمه الباحث يكون مبني على حقائق علمية من مصادرها الموثوقة.

ختامًآ: على الباحث أن يعطي المناقشة حقها فلا يستهين بها ولا يقلل من أهميتها فهي التي تقوي رسالته وتزيد من أهميتها العلمية أو العكس

وعلى الباحث أن يكون بشوشاً في المناقشة والتركيز الجيد من أهم الأمور التي على الباحث اتقانها وخصوصاً عند طرح الأسئلة من قبل لجنة المناقشة!!.

توصيات / لنهضة الأمم وتجديد حضارتها وتطورها المستمر والتنمية المستدامة في كافة المجالات يتطلب الأستفادة من :

١) أنطلاق وتجدد برنامج خادم الحرمين الشريفين للبعثات .

٢) علي الجميع أكمال الدراسة الجامعية بكل مراحلها قدر المستطاع الماجستير والدكتوراة والتمعن ف عمل الأبحاث اللتي تخدم الوطن

٣) نتمني من كافة الجامعات الأهلية والشبة حكومية ف المملكة ف منح بعثات ومقاعد مجانية للمواطنين والمواطنات الساكنين في نفس منطقة الجامعة كذالك زيادة عدد طلبة
الدراسات العليا من الماجستير والدكتوراة .

٤) أتمني من كافة الجامعات والكليات فتح المجال للمواطنين والمواطنات من اكمال دراساتهم الجامعية وأعتماد الدبلومات وجميع الساعات والكورسات المأخوذة ف معاهد و جهات محلية او دولية
وعدم اكمال دراستهم الجامعية يسبب لهم ضرر فى عملهم حيث لا تحسب لهم الا الثانوية فقط وعلينا منحهم الفرصة ف أكمال تعليمهم الجامعي

أن مرحلة التحول الوطني ورؤية ٢٠٣٠ تتطلب منا التعاون للوصول للعالمية في كافة المجالات
ومنها زيادة عدد المراكز البحثية للدراسات والبحوث وقياس نتاج الرسالات العلمية.

وفقكم الله جميعا لما يحبة ويرضاة ….

المفكر/ عبدالعزيز الحسن
المدير التنفيذي السابق
لجامعة اليمامة
 11/11/2020

اترك رد