رحيلك موجع يا أمي.

✍️ رقية العيثان – كتبت لـ |هجر نيوز.

لا زلت أذكر ذلك اليوم الذي استيقظت على فاجعة رحيلك الموجع.. لا زلت أذكر تلك الفاجعة..

لا زلت أذكر تلك الأيام التي غفيت فيها أملا بشفائك لأ ستيقظ على فاجعة رحيلك ، تلك الصدمة التي أصابتني في ذلك اليوم أو ربما لم تكن صدمة فقط بل هي موت أصابني وجعل مني جسد بلا روح..

رحلت روحك و أخذت معها روحي ، مرت ٩ سنوات ولا زالت دموعي تنهمر كلما تذكرتك، ومن الشوق أصرخ ولا أجدك.. لم أتخيل يوما أني سأعيش لحظة واحدة بدونك..

حزنت لفراقك حتى تقرحت مشاعري، هاهي الأيام من عمري تمضي و الزمن يمر ..وتبقى ذكرى موتك هاجسا مريرا.. الألم لا يزول حتى و إن مرت سنوات و سنوات.. بل يتجدد عند كل ذكرى ..كنت أخشى غيابك..

و ها أنا أعيش أيام الفقد و ساعات الشوق ودقائق الحنين.. أمي.. بفقدك فقدت شئ في داخلي لا أستطيع استعادتة و لا أعلم كم من العمر أحتاج لأ تيقن بأنك لن تعودي على قيد الحياة.. مرت سنوات على فراقك و لا زلت أذكر تفاصيلك صغيرة كانت أو كبيرة.. أشعر بروحك العطرة تظللني..

وكلامك لا يغيب عن سمعي.. وأحس بأناملك تمسح دموعي و تهمسين في أذناي قائلة.. لا تبكي لا تبكي فأنا كما قال رب العلا من الأحياء عنده وفي الجنة رغده .. كم اشتقت لك يا أمي كم اشتقت لحضنك الدافئ.. أرسم حروفك بقلمي.. وقدرك في صدري جاوز كتاباتي.. أمي لن أنساك يا عطر الياسمين..

لن أنساك يا عبق الريحان يا حبا فقدته.. وأعدك و أنت عند الله أن أكون بارة بك.. وفية لك فكلما اشتقت لك سأقرأ القرأن و أهديك ثوابه فأنا لا أعمل الصالحات إلا وأقاسمك أجرها. رحمك الله ياجنتي
رحم الله من قرأ الفاتحة لروحها مع الصلوات.

9
1

2 thoughts on “رحيلك موجع يا أمي.

اترك رد