لاتُهدِر سنَواتك..

✍️ انوار الرصاصي – كتبت لـ* هجر نيوز *

الحياة قصيرة ، لاتُهدِروها بحزنكم وقلقكم الدائم ، الكآبة من أكثر الأمراض النفسية شيوعًا ، فمِن كل خمس أفراد هُناك مصاب بالاكتئاب ،

وهدفي من هذا المقال لإسقاط جميع مسببات الانجراف لهذهِ الدوامة . وِزارة الصحّة تُعرف الاكتئاب بأنه : اضطراب المزاج الذي يسبب شعورًا متواصلًا بالحزن ، وقد يكون مصحوبًا بالشعور بالذنب ونقص وتقدير الذات . وعادةً مايُصاحب المرض مجموعة من الأعراض الجسديّة مثل : التغير في الشهيّة والصداع وألم في البطن ، وحموضة في المعدة .

من صِفات الإنسان الكئيب : هيمنة الحزن والغضب عليه وتدني مزاجه ، وتزين له الكآبة اجترار المآسي والماضي المؤلم ، فيتلذذ بمشاعرها بشكلٍ خفي ، مايجعله يعيش في ديمومة الكآبة والغرق فيها ، وتسوّل له إيذاء ذاته وإيذاء الآخرين ، أو حتّى الانتحار . وتغمسه في أعمال السوء حتى يصبح الموت رجاءًا له ، ويُعادي الناس والحياة ويحقد على من حوله ويتلذذ إن أصابته نائبة أو مرض .

ففي فِكر الكئيب أنه لافائدة منه ولا أمل وأنه عبء على هذهِ الحياة وعبء على العائلة والمجتمع ، فيتعايش مع الكآبة وتصبح هي نمط حياته .

الكئيب يحوي في ذاته القلق والخوف والتوتر والغضب وكل المشاعر السلبية والتعنيفية اتجاه نفسه والمجتمع ،ويرى أنه لايستحق الحياه ، فلا يرى نفسه إلا في الفشل والاخفاق وحتّى إن كان ممن يحصلون على أعلى الرتب في دراستهم أو مكان عملهم فتجدهم ليسوا فرحين أو فخورين بأنفسهم ، وبذلك يحطم الكئيب نفسه ويُنهي ذاته وتسيطر عليه دوامة الاكتئاب .

عزيزي ..الفكر الكئيب يؤدي إلى تعطيل استغلال القوى الذهنية من تركيز وانتباه ، وتحليل واستنباط وإقدام ومبادرة ، وتتعطل جميع العلاقات العائلية والزوجية والاجتماعية ، وبهذهِ الحالة يذهب الإنسان الكئيب إلى الوحدة التي تُشكّل له أُنسًا وبذلك يزداد كآبة فيُصبح أسيرًا للأفكار السوداوية والخُرافية ، فلا أمل ولا طموح .. فقط يقِف موقِف المُتفرّج واليائس على مُجريَات الحياة ، قانطٌ فقط .

تعددت أنواع الاكتئاب وسأذكر منها :

المانخوليا ، والاكتئاب الداخلي ( الذهاني) ، الاكتئاب العصبي ، الاكتئاب الموسمي، اكتئاب مابعد الولادة ، أعراض ماقبل الحيض ، ثانئي القطب .

يُصيب الاكتئاب النساء أكثر من الرّجال فحالات الاكتئاب تصِل إلى الضعف بين النساء مقارنة بالرجال .

عِند مواجة أعراض الاكتئاب لأغلب الوقت يجب عليك زيارة الطبيب حِفاظًا على نفسك وروحك من أخطاره ، ولا حرجٌ في هذا فأنت تزور الطبيب عند شعورك بألم في جسدك … وأنتَ الآن تتألم في أكثر الأماكن التي يجب عليكَ المحافظة عليها .. روحكَ الداخليّة .

  • جزّء وقتكَ بين العائلة والأصدقاء ، تجنب العزلة .
  • اقرأ وتعلّم أكثر عن الاكتئاب .
  • تعلّم تقنيات الاسترخاء والتعامل مع الضغوط مثل : التأمل والاسترخاء واليوغا .

  • تنظيم الوقت وإعداد قائمة للانجازات اليومية ومواعيدها .

  • حافظ على مستوى الفيتامين (D) في دمك ، فنقصانه يرتبط مع درجة الاكتئاب .

عزيزي .. كُن إنسانًا في تعاملك قبل أي شيئ ، فلا تعلم ماذا يواجه الآخر . نحنُ خُلقنا على الفِطرة النظيفة اللطيفة فلا تدع قباحة هذا العالم يؤثر في تعاملك مع الآخرين ، كُن لطيفًا مُحبًا للخير مُشجعًا لأصدقائك وعائلتك ، فأنت تستحق أن تُعامل بِلُطف كما هُم أيضًا يستحقون ذلك .

وأنت أيّها الجريح ، لا تخف نحنُ معك ، عائلتك واصدقاؤك .. لاتبخل على نفسك في الإحساس بالسعادة وأنّك كفؤ . حادِث نفسكَ في المِرآه قُل لها كلامًا لطيفًا وشجعها على الخلاص من هذهِ الدوّامة ، أنتَ تستحق كل الحُب والإحترام ، لاتستهِن بنفسك فأنتَ عظيم . اخرج مِن عُزلتك وأضِف إلينا الألوان في حياتِنا ، فنحنُ نُحبك لانُريد الاستغناء عنك ، كُن قدوة لنفسِك ولنا ، تأكّد أن بعد كل عسر يُسر ، غيّر أفكارك فهِي تجلب إليكَ قِوى مِن الخارج من ذات النوع الذي تخزنه بنفسك . قال تعالى : { إن الله لايُغيّر مابِقوم حتى يغيروا ما لأنفسهم } [ الرعد:11] .

نحنُ معك ، لاتخجل من طلب مساعدتنا لك ، خُلِقنا لبعضنا البعض ، فأنتَ أملُنا ونحنُ أملك ، حُب الخير لنفسك ولا تدع أجمل سنوات عمرك تضيع .

أحِط نفسَك بالسعداء تُسعد ، اولئك البُسطاء الذين يُخبرونك عن عقبات يومهم وهم يضحكون ، لايُكثرون الشكوى وإن لاقوك عانقوك بشدّة ، راضون فرِحون بما قسمه الله لهم .

اخلع ثوب الحزن ، اصنع لكَ ثوبًا جديدًا لوّنه بالأبيض والألوان المُشرقة ، اضحك مع اصدقائك وعائلتك حتّى تسيل منكَ الدموع . استمتع بقهوتك ومرارتها وبجميع اكلاتك التي تخبها وتشتهيها بكميات معتدلة . جدد طاقتك وجدد نفسيتك ، اصقل شخصيّة جذّابه !
أنا أثق أنّك تستطيع أن تُحلّق عاليًا … وأنتَ ثِق بهذا أيضًا ، إبدأ في تجديد روحك الآن .

42

اترك رد