فيتامين الشمس Sun vitamin

هجرنيوز – دلال الطريفي. 

يتميز فيتامين الشمس أو مايُعرف بـ (فيتامين د) عن غيره من الفيتامينات؛ كونه يتم تصنيعه في الجسم بمجرد تعرض الجلد لأشعة الشمس ، وهو فيتامين يذوب في الدهون ومهم للعظام والعضلات وتقوية المناعة كما أنه يتميز بأن مصدره الأساسي (الشمس)؛ حيث أنه قد تصل نسبة الاستفادة من أشعة الشمس لتنشيط (فيتامين د3) في الجسم إلى 80%أو 90% ، بينما تصل نسبة الاستفادة للحصول على (فيتامين د2) من مصدر خارجي مثل الطعام إلى 10% أو 20% .


كيفية تصنيع )فيتامين د) في الجسم

من خلال التعرض لأشعة الشمس يبدأ تصنيع )فيتامين د) في الجسم من مادة أولية تُعرف بالكوليسترول ، تتحول هذه المادة إلى (د3) والذي يعتبر خامل وغير نشط بوجود أشعة الشمس ، ومن ثم ينتقل هذا الفيتامين عبر الدم ليصل إلى الكبد حيث يتم تحويله من خلال انزيم موجود بالكبد إلى (25 هيدروكسي فيتامين د3) ، ومن ثم ينشط بإضافة هيدروكسي آخر في الكلى لينتج (فيتامين د) النشط ؛ ولأنه يتم تصنيعه داخل الجسم فإنه قد يُصنف من ضمن الهرمونات.

مصادر(فيتامين د)

  • من أهم مصادره الشمس، حيث يقوم الجسم بتصنيع (فيتامين د) من خلال التعرض المباشر للشمس .
  • أيضاً من مصادره الطعام، حيث يُمكن الحصول على الفيتامين من بعض الأطعمة منها:البيض- اللحم- السمك وخاصة – أسماك السلمون والتونة-كورن فلكس المدعم- الحليب المدعم- العصيرات المدعمة وخاصة البرتقال.
  • وأخيراً يُمكننا الحصول عليه من خلال الأدوية، عن طريق الحقن- قطرات-حبوب- بخاخ.

فوائد (فيتامين د)

(أ) سلامة العظام والأسنان والعضلات.
(ب) الوقاية من بعض الأمراض مثل : السكري والضغط والقلب والربو والزهايمر وبعض أنواع السرطانات.
(ج) مهم للمناعة.
(د) مهم للصحة النفسية.

أعراض نقص (فيتامين د)

  • وجود آلام في العظام والعضلات والمفاصل والأسنان.
  • ضعف العظام وتعرضها للكسور بشكل متكرر.
  • تساقط الشعر الشديد.
  • كثرة الالتهابات.
  • ظهور أعراض الاكتئاب وتقلب المزاج.
  • زيادة التشتت وصعوبة التركيز.
  • خمول وقلة النشاط مع استمرار التعب بدون سبب.
    *الربو والحساسية.

العوامل التي تؤدي لنقص (فيتامين د)

العمر – السمنة – واقي الشمس – لون البشرة- المنطقة المتعرضة للشمس-المأخوذ الغذائي-المنطقة التي يعيش فيها الإنسان- قلة التعرض للشمس.

أضرار زيادة (فيتامين د)

-أكثر من 200 نانومول و100 نانوجرام خطر
-أكثر من 400 نانومول و200 نانوجرام يؤدي إلى تسمم الجسم من (فيتامين د)؛ لأنه يبقى في الجسم ولايخرج مع البول.
-عندما تكون الزيادة من خلال الحصول عليه من مصدر الشمس، لايُمكن حدوث تسمم أبداً؛ لأنه سيتفكك إلى مركبين مباشرة.
-عندما تكون الزيادة من خلال الحصول عليه من الطعام، لايُمكن حدوث تسمم أبداً؛ لأنه يوجد بنسب قليلة جداً في الطعام فلن تحدث الزيادة.
-عندما تكون الزيادة من خلال الحصول عليه من الأدوية أو المكملات الغذائية، يحدث التسمم.

اترك رد