انتحال المهن وتعاطف الناس. فيديو :

هجر نيوز – ليلى الناصر :

أشار الدكتور علي جابر السلامة في حديث له عما انتشر في عصرنا الحالي، (انتشار النار في الهشيم ) مشكلة- الإنتحال والإحتيال -من خلال شبكات التواصل الاجتماعي حيث أصبح من المستحيل ضبطها ، خاصةً وأنها تسمح بالتسجيل بإسم مستعار! وذكر أخطرها وهي مشكلة انتحال الأسماء والشخصيات وحتى المهن.

كما أوضح أن الجزء المهم في حديثه هو انتحال المهن في المجال النفسي ، الاجتماعي ، والأسري محذراً ممن يلعب دور المصلح والمستشار فيتكشف على مشاكل الناس ويقدم الاستشارات لهم ، وحين السؤال عن حقيقة هويته يخفي حقيقته المزيفة،

وانطلاقاً من هذا التحذير بين: ” السلامة” أضرار هكذا انتحالات- أبسطها-السخرية والإستهزاء بعقول أناس وثقوا فيه – وأشدها – استشارات يكون نهايتها هلاك كيان أسري وهدم وشتات البيوت، مضيفاً لما لذلك الفعل اللاأخلاقي من مضاعفات ومخاطر جراء استغلال المعلومات بشكل بشع مشددا على أهمية السؤال ،والتعرف على من يتم التواصل معه للاستشارة وخاصة الأطباء، موضحاً البيانات المهمة كالإسم بالكامل، المؤهلات العلمية، ومكان العمل

مشيراً إلى معلومة مهمة قد تخفى عن الكثير ، وهي الجهات المرخصة لهم كما في السعودية” الهيئة السعودية للتخصصات الصحية” و في بعض الدول ” النقابات”  إلى أنه من حق كل فرد البحث والتأكد من المعلومات مبيناً أنه من المستحيل أن يكون طبيباً ويتخفى خلف اسم مستعار ويقدم استشارات.

في نهاية حديثه حذر وبشدة من التعامل مع إنسان محتال منتحل لايستوجب على المتعامل معه التعاطف بدعوى أنه مريح للنفس وقدم مساعدة بل يجب الحذر وتحذير الآخرين منه.

اترك رد