الشحاذ..!

✍️ رحاب  المرزوق كتبت لـ هجر نيوز

قانون أزلي ومسلمة كونية ترسم لنا حكاية شمس وقمر وضوء يبدد العتمة ، وليل ونهار ، يكتب روعة الشروق والغروب ليعود بنا إلى تفاصيل الحكاية فما ذلك البدر إلا إنعكاس لتلك المتربعة في السماء تحتل الأفق بسناها الأخاذ ، تعيره شيئاً من دفئها والكثير من الألق كي يصبح أجمل ..

وهكذا نحن نتوهج ونصبح أكثر إشراقاً عندما نعكس بريق من هم أجمل منا في عملية إنتقالية فريدة الصنع .. ولكن ماذا عن شحاذين الاهتمام وسارقين شعاع الدهشة ممن يظنون أنهم من منحونا العلو والرفعة .. من يقتتلون حقاً ليتهمونا بجحود الجميل .. أخالهم يحسبون بأن العالم بكله مدين لهم بالتقدير .. يرمون بأبحدياتهم جزافاً في طريق يكاد يخلو من المارة .. عندما يغيب عنهم إدراك المسافة الواقعية بينا وبينهم ..

هؤلاء وأشباههم شوكة في خاصرة الإبداع فلامجال لخلط المفاهيم فأي نجاح صغير لابد وأن يكون في أصله إمتداد من نجاح أكبر .. فكيف لجرم صغير دون ضوء يذكر أن يلهم هذا الباهر الأنيق في أحجية تبادل الأدوار اللامعقولة ..

ولنعد إلى نقطة البداية .. إلى ابجديات الصفر عندما نبحث عن ذواتنا الإستثناية وسط جعجعة الحضور عندها فقط سيكون هناك صوت واحد هو بالضبط دليلنا نحو الأعلى .. وأما همهمة البقية لا تعدو أن تكون هامشية في زمن يعترف بأن البقاء للمتفرد .. فنختار اليد الأقوى لنمسك بها .. ولكن عجبي وللمرة الألف عجبي عندما يظن فتات البشر بأننا لم ننهض إلا بهم .. ولم يكن صعودنا إلا على أكتافهم .. يطلبون منا البر بأبوتهم العقيمة ..
واقع مضحك مبكٍ أن نراهم يتكاثرون حولنا عند الحصاد فقط … أتعلمون لماذا ؟؟؟ لأنهم بارعون في تسول السمعة والإطراء يعشقون دور الدائن الذي يدين الآخرون له بأكسير الحياة ..

والآن جاء دورنا وبحسبة بسيطة ولا تحتاج إلى تعقيد .. سنضرب ذواتنا بهم وندعهم في منزلة الرقم (١) لنعود كما نحن دونهم وبنفس النتيجة التي نرجوها .. فالهامش من كل عملية هو حقهم الواقعي .. وأعود لأقول نقطة ومن أول سطر فالشمس لا يحجبها الغربال ..!

3 thoughts on “الشحاذ..!

  1. كلماتك بلسم ولعلها سحر يخالج دواخلنا وكنت بحاجة لسماع مثل تلك الكلمات فهذا واقع نعيشه وأيام تحسب من عمرنا وحياتنا الإبداعية ، بعد كل ذلك لن أسمح لأي كان أن يكون كما يريد على حسابي .

    دمتِ ودام احساسك الرائع وعطاء قلمك المميز

    أ/ هيبة الخيّال

اترك رد