اسباب الإصابة بالنوبة القلبية واعراضها وعلاجها وطرق الوقاية

هجر نيوز – إعداد: دلال الطريفي

النوبة القلبية Heart attack
تُعتبر النوبة القلبية من أمراض القلب التاجية، وهي حالة طارئة تُهدد حياة الفرد، حيث أنها تحدث من خلال انسداد أحد الشرايين التاجية؛ مما يؤدي إلى حدوث احتباس الدم وبالتالي حدوث موت كامل أو مجرد حدوث ضرر في جزء من عضلة القلب. كما أن للنوبة القلبية عدة مصطلحات منها:(الجلطة القلبية، الذبحة القلبية أو احتشاء عضلة القلب).

من أسباب الإصابة بالنوبة القلبية

١) ارتفاع معدل الكولسترول :
حيث تعتبر نسبة الكولسترول العالية في الدم من الأسباب الأساسية للإصابة بالنوبة القلبية؛ وذلك بسبب تراكم الكولسترول عند جدران الشرايين التاجية.
٢) ارتفاع معدل ضغط الدم :
إن ارتفاع ضغط الدم يزيد من الضغط على القلب, كما يزيد من تطور النوبة القلبية, وغالباً يصاحبه زيادة في نشاط الغدة الكظرية والجهاز العصبي السمبثاوي.
٣) السمنة :
إن الشخص السمين يكون أكثر عرضة للإصابة بالنوبة القلبية؛ لأنه غالباً سوف يعاني من مرض السكر, كما  أن السمنة تزيد من الضغط على القلب.

٤) الإدمان على المنبهات :
تحتوي المنبهات على مادة الكافيين, وهي تعمل على زيادة نسبة هرمون الادرينالين في الجسم, وكذلك زيادة نسبة الكولسترول, وبالتالي تزداد نسبة الاصابة باضطراب نبضات القلب؛ مما يزيد من احتمالية الإصابة بالنوبة القلبية.

٥) التدخين :
إن العلاقة بين التدخين والنوبة القلبية علاقة طردية؛ حيث أن التدخين يزيد فرص الإصابة بالنوبة القلبية؛ حيث أن مادة النيكوتين تعمل على تقلص الشرايين وارتفاع ضغط الدم, وتتداخل مادة النيكوتين مع الدورة الدموية, كما يقلل التدخين من قدرة الدم على نقل الأكسجين, ويؤثر التبغ مباشرة على القلب؛ وذلك من خلال تأثيره على الجهاز العصبي السمبثاوي؛ مما يعمل على زيادة اضطراب نبضات القلب.

٦) الوراثة :
زيادة وجود تاريخ مرضي في العائلة يساهم في مضاعفة فرص الإصابة.
٧) العمر :
هناك علاقة طردية بين العمر ونسبة الإصابة بالنوبة القلبية ؛ حيث أن التقدم في العمر يزيد من نسبة الإصابة.
٨) الجنس :
إن نسبة إصابة الرجال أكثر من نسبة إصابة النساء.

  • أعراض النوبة القلبية:
    1- ضيق في التنفس وآلام متكررة في منطقة الصدر
    2- التعرق البارد
    3- الشعور بالدوار
    4- الشعور بالغثيان والسعال
    5- آلام في الذراع الأيسر أو كلا الذراع والظهر والبطن والفك والعنق.
    علماً بأن هذه الأعراض تزداد عند زيادة الإجهاد البدني (كالسباحة والجري) والإجهاد النفسي (كالغضب والتوتر).

  • طرق الوقاية من النوبة القلبية
    يمكن الوقاية من الإصابة بالنوبة القلبية من خلال اتباع نمط حياتي صحي مثل:
    1- المحافظة على معدل الكولسترول المنخفض
    2- المحافظة على معدل ضغط الدم الطبيعي
    3- المحافظة على وزن الجسم الطبيعي
    4- ممارسة الرياضة وخاصة (المشي واليوغا)
    5- عدم الإدمان على المنبهات
    6- الابتعاد عن التدخين.

  • تشخيص النوبة القلبية
    التشخيص أو الاختبارات المعملية تساعد الطبيب على التحقق من الأعراض اللي يعانيها المريض، هل هي حالة النوبة القلبية أم حالة أخرى !! هناك نوعان من الاختبارات:
    1) اختبارات أساسية : تتم عن طريق
    أ- جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG) : هو أول اختبار يمكن أن يجرى لتشخيص النوبة القلبية كما أنّه من أهم الاختبارات ، فهو يعمل على تسجيل نشاط نبضات القلب كموجات تطبع على ورقة أو تعرض على شاشة وذلك من خلال  تثبيت أقطاب كهربية على الجلد ، عندما تظهر نتائج الاختبار أنّ عضلة القلب غير قادرة على توصيل نبضات القلب الكهربية بشكل طبيعي ؛ فهذا يدل على الإصابة بالنوبة القلبية.
    ب- تحاليل الدم : من أهم اختبارات النوبة القلبية ، حيث يتم أخذ عينات من دم المريض لإجراء اختبار يكشف عن تسرب بعض من إنزيمات القلب إلى الدم ؛ وهذه النتيجة دليل على الإصابة بالنوبة القلبية.

2) اختبارات إضافية :
أ- الأشعة السينية.
ب- التصوير بالرنين المغناطيسي.
ج- قسطرة الشريان التاجي.
د- مخطط صدى القلب.
هـ- اختبار الإجهاد أثناء ممارسة التمارين (في الأيام أو الأسابيع التالية لأزمة قلبية، قد تخضع أيضًا لاختبار الإجهاد: تقيس اختبارات الإجهاد كيفية استجابة القلب والأوعية الدموية للمجهود، ربما يُطلب منك السير على جهاز المشي أو التبديل على دراجة ثابتة بينما تكون مُوصلاً بجهاز تخطيط كهربية القلب، أو يمكن إعطاؤك عقارًا عبر الوريد لتحفيز القلب بأسلوب يشبه التمارين الرياضية).

  • علاج النوبة القلبية
    عند الشعور بأعراض النوبة القلبية, يجب على الفور نقل المريض سريعاً سواء كانت الأعراض حقيقية أو غير حقيقة. ويقول خبراء معهد القلب والرئة والدم الوطني الأمريكي أن أفضل طريقة لبدء علاج مريض النوبة القلبية هي نقله إلى المستشفى بسيارة الإسعاف حيث يبدأ المسعفون في إجراء العلاجات الأولية. ويقول الخبراء أيضاً أن مضغ قرص أسبرين حال توافره إذا لم يكن مصاباً بحساسية الأسبرين, قد يفيد مريض النوبة القلبية.
    ويتم علاج جلطة القلب عن طريق  (الأدوية أو الجراحة)

1) العلاج الدوائي :
هناك عدة أدوية يمكن وصفها لعلاج النوبة القلبية وهذه الأدوية تكون مضادة لتخثر الدم, مما يسمح للدم بالعبور مرة أخرى من خلال الشرايين المنسدة. ومن أشهر هذه الأدوية.
الأسبرين – الهيبارين – النيتروجليسرين – الستاتينات – مسكنات الألم – حاصرات مستقبلات بيتا.

2) العلاج الجراحي :
أ- رأب الأوعية التاجية والدعامات (القسطرة).
حيث يتم إعادة فتح الشريان التاجي المسدود واستعادة تدفق الدماء داخل الشريان؛ مما يساعد في حماية عضلة القلب. ويتم رأب الأوعية التاجية عن طريق ضخ بالون في أحد أطراف الشرايين الإربية أو الذراع ليمر إلى الشرايين التاجية، من خلال الساق او الفخذ. ويتم نفخ البالون عدة مرات حتى يتم التأكد من تحسن تدفق الدماء عبر الشرايين. وتستغرق هذه العملية تقريباً بين 30 إلى 90 دقيقة.

ب- جراحة مجازة الشريان التاجي.
في بعض الحالات ربما يقوم الأطباء بإجراء جراحة مجازة في وقت النوبة القلبية. قد يقترح طبيبك أن تقوم بجراحة مجازة بعد أن يأخذ قلبك وقته — من ثلاثة لسبعة أيام — للتعافي من النوبة القلبية.
جراحة المجازة تتضمن خياطة الأوردة أو الشرايين فيما بعد مكان الإنسداد أو الضيق في الشريان التاجي للسماح بتدفق الدم للقلب متجاوزًا المنطقة الضيقة.

  • ماهو برنامج إعادة تأهيل القلب؟ وما أهميته على مريض النوبة القلبية؟
    إن الكثير من المستشفيات توفر برنامج لعدة أسابيع أو أشهر، وذلك حسب شدة المرض وهذا البرنامج يبدأ خلال وجود المريض في المستشفى، ويعتمد هذا البرنامج على عدة مجالات منها : الأدوية ، المشاكل العاطفية ، التغييرات في نمط الحياة ، والرجوع للأنشطة الطبيعية. كما أن المشاركة في برنامج إعادة تأهيل القلب له أهمية قصوى ؛ فالأشخاص الذين بادروا في هذا البرنامج غالباً يكونوا أقل عرضة للإصابة بالمرض مرة اخرى.

اترك رد