تصريح رسمي من جامعة الملك فيصل : الجامعة أبوابها مفتوحة للجميع وتسعى لتحقيق الإنصاف في قبول الطلبة، وتتوعد – في ظل ما يشاع ويتداول ستتخذ الإجراءات اللازمة للمحاسبة القانونية..

أوضحت إدارة جامعة الملك فيصل أنها تلقت على بوابة القبول الإلكتروني أكثر من (49) ألف طلبًا للتقدم على الدراسة في مرحلة البكالوريوس والدبلوم (انتظام) للعام الجامعي 1441-1442هـ، وتم قبول (8260) طالبًا وطالبة، وتفيد الإحصاءات أن عدد الحاصلين على نسبة 100% في شهادة الثانوية من المتقدمين والمتقدمات بلغ (404) طالبًا وطالبة، أما الحاصلين على 99.99% فقد بلغ (7343) طالبًا وطالبة، وأن عدد الحاصلين على النسبة الموزونة ما بين (100 إلى 90%) هو 8649 طالبًا وطالبة.

والجامعة ممثلة في عمادة القبول والتسجيل لا تحدد النسب الموزونة المقبولة، وإنما الذي يقوم بتحديدها نظام إلكتروني يعتمد على عدد المتنافسين، مع عدد المقاعد المتاحة التي حددها مجلس الجامعة لكل كلية.

ونؤكد على أن هناك عاملا مهما في الاختيار الآلي، حيث إن مقدم الطلب يقوم باختيار الرغبات المفضلة لديه، والتي يعتمد عليها الاختيار الآلي، وبالتالي فإن تحقق القبول يتم بتحديد المتقدم لرغباته الأولية، وأما ما يلاحظ من متغيرات في نسب القبول فإن ذلك يرجع إلى عدد المتنافسين، والراغبين في الالتحاق بالجامعة خاصة، وذلك لأن الجامعة لا تعتمد نظام المسارات المتبع لدى الجامعات الأخرى، حيث يتم القبول في جامعة الملك فيصل مباشرة في التخصص أو الكلية التي يحددها المتقدم حسب رغباته، مما يحقق لهم ضمان عدم الدخول بعد ذلك في المفاضلة بعد انتهاء السنة التحضيرية، وهذا بلا شك يُفسر متغيرات النسب الموزونة للمتنافسين في الدفعتين الأولى والثانية وكذلك الثالثة.

وقد اعتمدت جامعة الملك فيصل معيارًا توخت فيه تحقيق الإنصاف في قبول الطلبة، وهو معيارٌ مُتبع لديها منذ سنوات، ويرتكز على المعادلات المنشورة في إعلان وبوابة القبول الإلكترونية على موقع الجامعة الخاصة بكل كلية، ولا يتم بناء على ذلك أبدًا قبول أي طالب أو طالبة تخالف نسبهم الموزونة النّسب التي أعلنتها الجامعة.

وفيما يتعلق بإعلان النسب الموزونة، فإن جامعة الملك فيصل سلكت منذ الأعوام الماضية مسلكًا خاصًا في القبول حيث يتم القبول في التخصص بالتحديد، وليس في الكلية بشكل عام، مما يصعب سرد النسب الموزونة والاستفادة من معطياتها، ومن خلال تجربة الجامعة في الأعوام الماضية فإن إعلان النسب وبخاصة في الدفعة الأولى ربما يعطي مؤشرات لا يمكن أن يُبنى عليها لكثرة الانسحابات بعدها بسبب القبول في الجامعات الأخرى، حيث تشهد الدفعات الثلاث ترقيات في القبول، وكذلك قبول أعداد من الطلبة الذين ربما لم تظهر أسماؤهم في الدفعة الأولى أو الثانية.

وجامعة الملك فيصل حريصة على تبني معايير الجودة في مدخلاتها ومخرجاتها، وعلى مساعدة أبنائها الطلاب وبناتها الطالبات لاختيار التخصصات المناسبة لهم.

كما أن جامعة الملك فيصل أبوابها مفتوحة للجميع، وهي تشرف بتوجيه كل قطاعاتها لخدمة جميع المستفيدين من داخل الجامعة وخارجها وفق أعلى مستوى من الشفافية، وذلك عبر ما اعتمدته وهيأته من إجراءات وقنوات للتواصل الحضوري أو الرقمي بناء على الظروف المتاحة، كما هي حريصة على استقطاب المتميزين والموهوبين من جميع مناطق المملكة، وتعمل في الوقت ذاته على قبول العدد الأكبر من أبناء وبنات المنطقة حيث إن الدولة –أعزها الله تعالى- وفرت الجامعات في جميع مناطق المملكة، ومن الطبيعي أن يكون أكثر المقبولين في كل جامعة هم أبناء وبنات تلك المنطقة.

وتوضح الجامعة بأنه وفي ظل ما يشاع ويتداول من ادعاءات، ونشر أسماء وقوائم على أنها ضمن الأسماء التي تم قبولها في الدفعة الأولى، فإن الجامعة تؤكد بأن ذلك ليس له أي أساس من الصحة، وأنها ستتخذ الإجراءات اللازمة للمحاسبة القانونية النظامية الحازمة بحق أي ادعاء يتم نشره عبر القنوات الإعلامية أو حسابات التواصل الاجتماعي، ويتضمن مغالطات أو اتهامات تمس كيان الجامعة أو أحدًا من منسوبيها بغير وجه حق، كما تؤكد الجامعة حرصها على الاستجابة لخدمة جميع المستفيدين وفق الأنظمة المعمول بها، والله ولي التوفيق.

 

1
2

اترك رد